fbpx

التوقيع على اتفاقية إطار بين وزارة الثقافة ووزارة المؤسّسات المصغّرة

تم اليوم الأربعاء، بقصر الثّقافة “مفدي زكرياء” بالعاصمة، التوقيع على اتفاقية إطار بين وزارة الثقافة والفنون، والوزارة المنتدبة لدى الوزير الأول المكلفة بالمؤسّسات المصغّرة، تهدف إلى دمج المؤسسات المصغرة في الاستثمار في مجال الثقافة والفنون.
وقالت  مليكة بن دودة، وزيرة الثقافة والفنون، في كلمة ألقتها بالمناسبة، إن توقيع هذه الاتفاقية يعد استجابة صريحة وانسجاما مع توجيهات رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون، وبتأطير من الوزير الأول  عبد العزيز جراد، من أجل التمكين للمؤسسات المصغّرة التي تشكل نواة حقيقية للاقتصاد الجزائري المأمول.
ودعت  الوزيرة، أصحاب الأفكار والمبادرات وحاملي المشاريع من المثقفين وأهل الفنّ والمنتجين الثقافيّين، إلى اقتحام مجال المقاولاتية الثقافية، والاستفادة من المحفزات الحاليّة للاقتصاد.
من جهته  نسيم ضيافات، الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلّف بالمؤسسات المصغرة، أكد أن الاتفاقية الموقعة اليوم تعد تثمينا لأهمية المؤسسات المصغّرة في خلق نسيج اقتصادي يتماشى مع متطلبات التنمية وبالنظر لما توفره من إمكانات لترقية الصناعات والخدمات الثقافية والفنية.
يُذكر أن الاتفاقية تهدف بالأساس إلى تعزيز روح المقاولاتية والإبداع لدى حاملي المشاريع في المجال الثّقافي، وتمكين أصحاب المشاريع، لاسيما الشباب، من إنشاء مؤسسات مصغّرة في المجالات الثقافية والفنية ومرافقتهم.