fbpx

لقاح كورونا قد يمنع العدوى وليس الأعراض فقط

الكاتب: م.ص

أشارت دراسة حديثة إلى أن لقاحي «فايزر» و«موديرنا» قد يمنعان أيضاً حدوث العدوى، وليس الأعراض فقط. حيث قام فريق صحي في مجموعة «مايو كلينك» الطبية والبحثية الأمريكية بفحص أكثر من 31 ألف شخص في أربع ولايات تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاحين، ووجدوا أن فعالية اللقاحين تصل إلى ما يزيد على 80% في الوقاية من عدوى كورونا بعد 36 يومًا من الجرعة الأولى.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط؛ كانت فعالية اللقاحين 75% بعد 15 يومًا من تلقي الجرعة الأولى، ووصلت الفعالية إلى نسبة 89% بعد 36 يومًا من تلقي الجرعة الثانية؛ وفقًا للبحث الذي لم يتم مراجعته بعد، حسب ما ذكرته شبكة «سي إن إن» الأمريكية.

وحتى الآن، تم إعطاء أكثر من 59 مليون جرعة لقاح في الولايات المتحدة؛ وفقًا لبيانات «المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها».

ويقترح بعض الخبراء أن إحدى طرق حماية المزيد من الأشخاص بسرعة؛ هي منح الأولوية لإعطاء الجرعات الأولى من اللقاح، وتأخير الجرعة الثانية.

وهو ما دعا إليه مثلًا الدكتور “أشيش جها”، عميد كلية الصحة العامة بجامعة براون. وقال: «هل ستكون هذه مشكلة حقًّا؟ لأنه إذا تمكنا من القيام بذلك، فيمكننا تطعيم عدد أكبر بكثير من الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية، بسرعة… يحتاج الجميع إلى جرعة ثانية؛ لكنني أعتقد أنه يمكننا القيام بذلك بطريقة لا تزال آمنة»

لكن الدكتور أنتوني فاوتشي كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، قال: إن خطة الجرعة الواحدة ستكون محفوفة بالمخاطر للغاية.

وأشار إلى أنه قلق من أنه إذا حصل عدد كبير من الأشخاص على حقنة واحدة من اللقاح وكان لديهم استجابات مناعية أقل من المثالية؛ فقد يتعرضون للإصابة بفيروس «كورونا» ويبدؤون في احتضان الطفرات الفيروسية له.