fbpx

الطبقة السياسية تلتزم الصمت تجاه التعديل الوزاري !

الكاتب: محمد ج

التزمت معظم الأحزاب السياسية الفاعلة الصمت حيال التعديل الوزاري الأخير الذي أجراه رئيس الجمهورية عبد المحيد تبون أمس الأحد والذي مس عدد من القطاعات .
خلافا لما هو معتاد لم يعلق عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني و صاحب المركز الثاني في رئاسيات 12ديسمبر 2019 ، كما غابت تدوينات رئيس حركة البناء عن صفحته بالفايسبوك وهو الذي اعتاد التعليق على أحداث أقل أهمية بالساحة السياسية بما فيها قرارات الرئيس  ،فيما لوحظ أيضا عدم أصدار جبهة المستقبل التي يترأسها بلعيد عبد العزيز أي تعليق بالإيجاب أو السلب تجاه التعديل الوزاري الذي أجراه الرئيس و على نفس المنوال سارت أحزاب الموالاة وعلى رأسها حزب جبهة التحرير التي في العادة لا تفوت مثل هكذا فرص للإشادة بأي قرار يتخذه الرئيس وكذلك الشأن مع حزب التجمع الوطني الديمقراطي