fbpx

الامن يحبط مخطط تخريبي لحركة محظورة أرادت اختراق الحراك ويكتشف حيازة بعض الأشخاص لأسلحة

الكاتب: جمال.ب

تمكنت هذا الاثنين، مصالح الامن من احباط مخطط تخريبي لحركة محظورة أرادت اختراق الحراك حيث كشفت انه على الرغم من أفعال الاستفزاز التي ظهرت على هؤلاء الأشخاص إلا أن قوات الأمن كانت من اليقظة والرزانة بما كان”، حسب ذات المصادر التي أوضحت أن “تدخلها وتواجدها الاستباقي قد سمح باكتشاف حيازة بعض الأشخاص لأسلحة محظورة سيفصل مرفق القضاء بشأنهم بكل شفافية ووضوح”.

في وقت شهدت شوارع اغلب المدن الجزائرية  خروج بعض الأشخاص حاملين ومرددين بعض الشعارات المعادية للخط الوطني، وهي بمثابة علامة مسجلة لحركة محظورة وبعض أتباع حزب سياسي محل وغيره من الداعمين” حسب مصادر أمنية.

يأتي هذا في وقت شهدت هذا الاثنين عديد الشوارع الرئيسية للجزائر العاصمة وبعض المدن خروجا للمواطنين إحياء للذكرى الـ2 للحراك الشعبي المبارك الأصيل الموافق ل22 فيفري، والذي قرر رئيس الجمهورية ترسيمه “يوما وطنيا للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية”، حيث رفع  المواطنون شعارات تنادي بالسلمية وترسيخ قيم نوفمبر، كما تضمنت اللافتات تمجيدا لوحدة الوطن وتأييدا لتلاحم الشعب مع جيشه.