fbpx

فرنسا تغرم بنكا مغربيا.. بسبب تمويله للإرهاب

الكاتب: يونس.ن

تتوالى فضائح المملكة المغربية وهزائمها الدبلوماسية، آخرها ما كشفت عنه تقارير إعلامية فرنسية، حيث تم تغريم بنك “التجاري وفا بنك”، الناشطة في فرنسا، عن تهمة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
وفي ذات السياق، فقد كشفت لجنة الجزاءات بهيئة الرقابة الاحترازية أنها تتابع الوكالة البنكية المغربية “التجاري وافا بنك” بتهم غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وتغرمه بــــــــــ500 ألف يورو. وهو ما يؤكد خطورة نظام المخزن الذي يستخدم كل الوسائل والمؤسسات للمس بأمن المنطقة واستقرارها، بما فيها منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط ككل.
يوما بعد يوم تتأكد مخاوف الجزائر من النظام المخزني، الذي يدعم ويمول وتربطه علاقات مع العديد من الجماعات الإجرامية والإرهابية في منطقة الساحل والصحراء الإفريقي، وهو ما تبينه وثيقة هيئة الرقابة الاحترازية في فرنسا.
وقد أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير التصال، عمار بلحيمر، مؤخرا، انخراط المخزن في بعض الأعمال العدائية ضد الجزائر، موضحا “انخراط أطراف فرنسية ومخابرات الكيان الصهيوني والمخزن في تنفيذ هذا المخطط الدنيء مدعاة لمضاعفة اليقظة ولتعزيز الجبهة الداخلية والوقوف صفا واحدا لحماية وطننا من أي سوء مهما كانت طبيعته ومصدره وحجمه”. مضيفا “هذا ما يؤكد صحة وصدق المعلومات التي تحوزها الدولة والتي تتقاسمها مع المواطنين من أجل توعيتهم بأن المخاطر المحدقة بالجزائر هي مخاطر حقيقية ومؤكدة وأنها تندرج في سياق مخطط أجنبي ضبط بأحكام على أعلى المستويات للمساس بالجزائر”.