fbpx

تداعيات كورونا تكبد الصادرات الوطنية من النفط خسائر بـ11 بالمائة

الكاتب: عماد الدين . د

بلغ الحجم الإجمالي لصادرات المحروقات سنة 2020 نحو 82 مليون طن معادل نفط، بقيمة 20 مليار دولار، أي بانخفاض 11 بالمائة و40 بالمائة على التوالي مقارنة بعام 2019، وبالتالي فإنّ معظم مؤشرات القطاع عرفت منحى تنازلي خلال 2020.
ويرجع هذا التراجع أساسا، حسب ما أفادت به وزارة الطاقة في ملخص حول النتائج الاولية لإنجازات القطاع سنة 2020، “إلى تداعيات انتشار وباء فيروس كورونا، الذي كان له تأثير قوي على أنشطة القطاع والاقتصاد الوطني بشكل عام”.
وأوضحت وثيقة وزارة الطاقة “أنّ متوسط سعر النفط تراوح عند 42 دولار للبرميل خلال 2020 مقابل 64 دولار للبرميل خلال سنة 2019 بتراجع قارب 23 دولار للبرميل وهو ما يعادل تراجع بـ 35 بالمائة، وباحتساب الصادرات الأخرى لقطاع الطاقة التي تشمل البتروكيماويات وغيرها، فإنّه ينتظر أن تتجاوز قيمة الصادرات الإجمالية للقطاع 22 مليار دولار سنة 2020.
أما فيما يتعلّق بإيرادات الدولة، افادت حصيلة الوزارة انه تم دفع ما مقداره 1853 مليار دينار من ضرائب للخزينة العامة خلال 2020، بانخفاض 32 بالمائة عن مبلغ 2019، كما بلغ حجم الاستثمارات 7.3 مليار دولار سنة 2020، أي بانخفاض 30 بالمائة تقريبا عن استثمارات 2019 والتي قدرت 10.2 مليار دولار، فيما استقرت الأرقام فيما يتعلق بتوفير فرص العمل، إذ يوظف القطاع حاليا أكثر من 285 ألف عامل مقارنة ب 284 ألف عامل لسنة 2019.
ومن جهة اخرى، أظهرت حصيلة قطاع الطاقة انخفاض فاتورة استيراد المنتجات البترولية الى أقل من 700 مليون دولار أي بـ50 بالمائة مقارنة بواردات 2019 وهو ما يمثل حجم 1.3 مليون طن مقابل 2.5 مليون طن في 2019، أي بانخفاض بنسبة 49 بالمائة.
أما بالنسبة للإنتاج الأولي المسوق للمحروقات، فقد بلغ هذا الأخير، حسب أرقام الوزارة، 142 مليون طن مكافئ نهاية 2020، مقابل 157 مليون طن نفط مكافئ خلال سنة 2019، أي بانخفاض قدره (- 10 بالمائة). وفيما بتعلق بقطاع التكرير، أفادت الوزارة أنّ انخفاض حجم النفط المكرر على مستوى المصافي خلال سنة 2020 أدى إلى “نقص” في إنتاج المنتجات البترولية ليصل إلى 28 مليون طن أي بانخفاض طفيف (-1.6 بالمائة) مقارنة بعام 2019، وبالنسبة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال، فقد بلغ 24 مليون متر مكعب، أي بانخفاض قدره 11 بالمائة مقارنة بسنة 2019، وأوضحت الوزارة بهذا الشأن ان “ذلك يرجع اساسا الى عمليات الصيانة الدورية”.
وفيما يخص الطلب الداخلي، فقد شهدت السوق الداخلية ” انخفاضا كبيرا” في الطلب على الطاقة بجميع أنواعها، إذ انخفض الاستهلاك الوطني بالنسبة للغاز والمنتجات البترولية الى 59 مليون مكافئ نفط في 2020 مقابل 67 مليون طن مكافئ نفط سنة 2019، (- 13 بالمائة)، ومن هذه المنطلقات فإنّ “الاستهلاك الوطني من المنتجات النفطية سجل انخفاضا كبيرا (-17 بالمائة) مقارنة بعام 2019.
كما عرف الاستهلاك الوطني للغاز الطبيعي انخفاضا محسوسا بنسبة (-7 بالمائة) نهاية 2020، مع تقلص احتياجات محطات توليد الكهرباء، وكذا استهلاك الزبائن أو ما يسمى بالقطاع المنزلي ليصل إلى 44 مليار متر مكعب سنة 2020 مقابل 47 مليار متر مكعب في 2019.