fbpx

الايليزيه يعلق على تقرير المؤرخ بنيامين ستورا: “لا توبة ولا اعتذار للجزائر”

الكاتب: يونس.ن

استبعدت فرنسا تقديم “اعتذارات أو توبة” عن فترة احتلالها للجزائر، غير أنها تنوي الاكتفاء بالقيام بــ”خطوات رمزية”. حسب ما ذكره الإيليزيه، أمس الأربعاء، وذلك بعدما قدم المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا، تقريره للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بخصوص الحقبة الاستعمارية للجزائر.
وقال الإليزيه، حسب ما أوردته وكالة فرانس برس، أنه يجري النظر في “أعمال رمزية” لكن لن يكون هناك “توبة ولا اعتذار”. وذلك بعد أن تم تسليم، أمس الأربعاء، تقريرًا عن الفترة الاستعمارية للجزائر من قبل المؤرخ بنيامين ستورا إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
وأشار الإليزيه، أن الرئيس الفرنسي سيشارك في إحياء ثلاثة أيام في إطار الذكرى الستين “لانتهاء الحرب الجزائرية” عام 1962، وهي الذكري التي ستمجد فيها فرسنا الحركى “يوم25 سبتمبر”، كما ستمجد أيضا قمعها للمهاجرين الجزائريين ورميهم في نهر السين بتاريخ 17 أكتوبر 1961. وأضافت الرئاسة الفرنسية، بأن إيمانويل ماكرون “سيتحدث في الوقت المناسب” بشأن توصيات هذا التقرير الذي تسلمه، أمس الأربعاء من طرف المؤرخ بنيامين ستورا.