fbpx

تمنى عودة الرئيس سالما معافى، مقري:

لائحة البرلمان الأوربي اعتمدت على جماعة الفيمنيست ولابد من الحذر “

الكاتب: ماريناس ل

فتح رئيس حركة مجتمع السلم مرة اخرى النار على لائحة البرلمان الأوربي امشيرالتي قال انها اعتمدت على جماعة الفيمنيست مشيرا إلى أن “اللائحة صيغت بأسلوب استعماري استعلائي فض يعطي الاومر بطريقة غير أخلاقية.” ودعى للحذر واليقضة، في حين تمنى عودة سريعة للرئيس تبون
أعطى رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري خلال ندوة صحفية بمقر حزبه اليوم مساحة زمنية كبيرة لكشف خلفيات لائحة الإتحاد الأوروبي حيث استغرب مقري ما تضمنته التقارير التي عرضت على البرلمان الأوربي الذي اتهمه بالاعتماد على تقارير جمعيات “الفمينسيت”، في اعداد لائحته ضد الجزائر بأسلوب ضرب الهوية والاعتماد على جمعيات جزائرية غير ديمقراطية ومعزولة على المجتمع ، وأضاف مقري، أن “اللائحة صيغت بأسلوب استعماري استعلائي فض يعطي الاومر بطريقة غير أخلاقية.”
وتساءل زعيم حمس بالقول ان العديد من المنظمات سبق لها وأن انتقدت الجزائر، لكن لم يحدث وأن تحرك البرلمان الاوروبي بهذه القوة وفي هذا الظرف الصعب الذي تمر به الجزائر، في استهداف علني لسيادة الجزائر.
كما أشار إلى تغاضي هذا البرلمان عن الحديث عن الظلم المسلط على الفلسطنيين وعلى الاطفال الذين يقتلون بالتقسيط بسبب قلة التغذية والخوف، والاطفال المسجونين في سجون الكيان الصهيوني
وأكد أن “اللائحة بينت نفاق القوى الاستعمارية، والمعايير الازدواجية وتخصيصها الدفاع على انتماءات على حساب انتماءات أخرى.”داعيا الجزائريين الى الانتباه لهذه السموم التي تهدف لزرع الفتنة والتفريق بين الجزائريين .
وبخصوص صحة رئيس الجمهورية، استشهد مقري برأي قادة حمس الجالسين في القاعة مؤكدا أنهم يتمنون عودة الرئيس سالما ومعافا إلى الجزائر، بالمقابل طالب “بالشفافية في التعامل مع الامر لأن غياب الشفافية خلف إشاعات خطيرة وسيناريوهات يتم تداولها في كل مكان”.
كما أكد مقري موقف حمس من الحرب الدائرة في الصحراء الغربية، حيث ووصف القضية بأنها أزمة صنعها الاستعمار والهدف منها إبقاء دول المنطقة ضعيفة، بالمقابل شدد رئيس حمس بأن الشعب الجزائري والشعب المغربي أشقاء.