fbpx

رئيس مجلس الأمن الدولي: “خذلنا الشعب الصحراوي”

الكاتب: سامي محمودي

أكد رئيس مجلس الأمن الدولي مندوب جنوب إفريقيا “جيري ماتجيال”، ان التطورات الخطيرة التي حدثت من 31 نوفمبر الجاري بالصحراء الغربية يجب ان تكون حافزا للأمم المتحدة لتطبيق قراراتها بشان الصحراء الغربية وفي مقدمتها تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي .

وقال رئيس مجلس الامن الدولي خلال ندوة صحفية عقدها أمس بنيويورك “شهدنا في الأسابيع الثلاثة الماضية وضعا صعبا للغاية حول الكركرات، وشهدنا تصاعد التوتر بين جبهة البوليساريو والقوات الملكية المغربية حول الطريق الذي كان يمر بتلك المنطقة”.

وتأسف رئيس مجلس الأمن انه بعد ثلاثين عاما اضطرت جبهة البوليساريو إلى إعلان إنهاء وقف إطلاق النار، مما يعني العودة إلى القتال.

وأكد رئيس مجلس الامن الدولي ان الاتحاد ألإفريقي والأمين العام يدعوان الطرفين –المغرب وجبهة البوليساريو- إلى احترام وقف إطلاق النار، والعودة إلى الخطوط ألأمامية المتفق عليها مسبقا، وتهدئة التوتر، و إلاسراع بتعيين مبعوث الأمين العام. لقد مر ما يقرب من عام منذ مغادرة المبعوث هورست كوهلر، الوضعية تشبه تماما الصراع المجمد، ولا يوجد تحرك سياسي لانه لا يوجد مبعوث منذ أكثر من عام لإحداث تقدم.

وابرز الدبلوماسي الجنوب إفريقي أن إعلان جبهة البوليساريو إنهاء وقف إطلاق النار يعني أن هناك مشكل، مما يعني العودة إلى خط المواجهة، ومشكل الجمود في تعيين المبعوث، لكننا متفائلون بأن الأمين العام أطلعنا مرتين في نوفمبر أنه حاول الاستعانة بثلاثة مبعوثين، لكن الأمر كان صعبا فهم يفكرون ويفكرون ثم يغادرون، لذلك كان من الصعب الحصول على مبعوث.

ولم يستبعد رئيس مجلس الامن الدولي في البحث في آلية بديلة أخرى، مجددا ثقته في الامين العام في جهوده لتعيين المبعوث ونأمل أن يوقف الطرفان إطلاق النار، ومن ثم تفي الأمم المتحدة بوعودها التي لم تتحقق للصحراويين، المتمثلة في الاستفتاء.

وأوضح رئيس مجلس الأمن الدولي أن قرار وقف إطلاق النار لعام 1991 استند إلى أنه في عامي 1992 و1993 سيكون هناك استفتاء، بحلول العام المقبل تكون قد مرت ثلاثة عقود و لم يتم إجراء الاستفتاء، ينبغي أن نعترف بهذا ألأمر، و أننا خذلنا شعب الصحراء الغربية و أرجأنا تقرير المصير أكثر فأكثر.

وعبر رئيس مجلس الامن عن أمله في أن يساهم الوضع الجديد في تحرك مجلس الامن و بسرعة لاستعادة ما قررته الامم المتحدة من خلال الجمعية العامة ومجلس الأمن بشأن قضية الصحراء الغربية وتتجه نحو الاستفتاء في الصحراء الغربية.