fbpx

بالصور: هذه تفاصيل لقاء بن زيان مع الشركاء الاجتماعيين

الكاتب: ت.غ
ترأس  عبد الباقي بن زيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي امس الأربعاء 02 ديسمبر 2020،بمقر الوزارة ،لقاء جمعه بالشركاء الاجتماعيين ،المنظمات النقابية الممثلة للأساتذة الباحثين والباحثين الدائمين والأساتذة الاستشفائيين الجامعيين والعمال،والجمعيات الطلابية،وبحضور إطارات الإدارة المركزية، وهو اللقاء الذي قال عنه الوزير بأنه يدخل في إطار المقاربة التشاركية والتشاورية التي اعتمدناها في وزارتنا والتي تعتمد أساسا على تفعيل فضائل الحوار والتشاور من أجل معالجة الاشكاليات المطروحة ولإيجاد الحلول المناسبة لها انطلاقا من الارادة التي تحدونا جميعا في العمل المشترك والمساعدة في اتخاذ القرار.
إن لقاءنا المتجدد هذا يلتئم والمؤسسات الجامعية قد استكملت في معظمها المتطلبات البيداغوجية والعلمية المتعلقة بإنهاء الموسم الجامعي 2019 /2020 ،ويتزامن في ذات الوقت مع انطلاق الموسم الجامعي 2020/2021 من خلال الشروع مؤسسات التعليم العالي في تنظيم النشاطات البيداغوجية والتعليمية وفق نمط التعليم عن بعد ، استعدادا للانتقال بعد أسبوعين من ذلك إلى نمط التعليم الحضوري وفق الآلية التنظيمية والبروتوكول العملياتي الذي تم اعتماده لهذا الغرض. إن مجمل هذه العمليات هي في حقيقة الأمر محطات تقتضي التوقف عندها وتقييمها،وخصوصا في ظل السياسة المنتهجة من طرف الوزارة القاضية بتقييم مختلف النشاطات في القطاع من أجل تحسين التكوين والبحث والحوكمة.
ويدخل كذلك ضمن التزاماتنا وتعهداتنا بانتهاج أسلوب الحوار والتشاور واطلاع الشركاء الاجتماعيين، بصفة دورية منتظمة على كل المستجدات وإشراكهم في مساعدتنا في اتخاذ القرارات الصائبة،في إطار المسؤولية المشتركة القائمة على الإرادة والنية الحسنة والخالصة في الارتقاء بقطاعنا الحساس والدقيق والحيوي، بالنسبة للتنمية الوطنية المستدامة التي يصبو إليها مجتمعنا، وتتطلّع إليها أمّتنا، عن طريق تعليم عالٍ نوعي وبحث علمي مفيد، يستجيب للضرورات والأولويات والطموحات في تحقيق مجتمع المعرفة، في زمن الرقمنة، وما يتطلبه ذلك من تجديد في الرؤى التي تتكيف مع المستجدات، ومن تغيير لأساليب وطرائق العمل، واعتماد مقاربات تشاركية تستند إلى الحوكمة الرشيدة، واختبار أساليب التسيير التي تتساوق والذهنيات الجديدة وتتماشى وإيقاعات الحداثة والعقلانية والأفكار الابتكارية.
وقد شكل هذا اللقاء فرصة عرض من خلالها الوزير حصيلة وتقييما لمختلف النشاطات التي تم القيام بها منذ شهر جويلية 2020،كما مكن الشركاء الاجتماعيين من تقديم تقييمهم لعمل الوزارة ومؤسسات التعليم العالي ،وإبداء ملاحظاتهم وآرائهم حول استكمال السنة الجامعية 2019/2020 ،وتطبيق البروتوكول الصحي،وانطلاق الموسم الجامعي 2020/2021،والورشات التي تم فتحها فيما يتعلق بمراجعة النصوص التنظيمية الضابطة لعمل القطاع وسيره،وإصلاح الخدمات الجامعية،وقضايا وانشغالات نقلها ممثلو الأسرة الجامعية،وقد تميز اللقاء بلغة الصراحة والوضوح والشفافية في طرح القضايا بكل موضوعية،من خلال تدخلات الشركاء الاجتماعيين وردود الوزير عليها.