fbpx

نواب من المانيا يصدرون بيانا يستنكرون فيه بشدة الانتهاكات المغربية ضد الشعب الصحراوي

الكاتب: جمال.ب
أصدر نواب من المانيا بيان تضامنٍ مع الصحراء الغربية، طالبوا فيه المغرب بالكف عن الاستمرار في إنكار حق آخر مستعمرة في إفريقيا لتنظيم استفتاء ينهي الاستعمار، جاء فيه:
إن العمل العسكري الذي قام به المغرب ضد حركة الاحتجاج السلمية للصحراويين بالقرب من كركرات غير مقبول.
إن قوة الاحتلال وبتصرفاتهم هذه تنتهك وقف إطلاق النار الساري منذ عام 1991 و تؤدي إلى تصعيد العنف في الصحراء الغربية.
رغبة في انهاء القتال الدائر في عدة أماكن على طول الجدار الذي يبلغ 2700 كيلومتر والذي يفصل بين المناطق المحتلة والمحرره من الصحراء الغربية ، فإننا ندعو القيادة في المملكة المغربية وحركة التحرير الصحراوية جبهة البوليساريو إلى التحلي بحل سلمي للصراع المستمر منذ أكثر من 40 عامًا. و الذي يقتضي إجراء استفتاء طال انتظاره يقرر من خلاله الشعب الصحراوي مصيره ، على النحو المنصوص عليه في قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
و لا يجوز للمغرب أن يمنع هذا الاستفتاء وأن يستمر في إنكار حق آخر مستعمرة في إفريقيا في إنهاء الاستعمار.
و ندعو الحكومة الألمانية الى العمل داخل الاتحاد الأوربي ومجلس الأمن الأممي و بالتعاون مع منظمة الوحدة الافريقية من أجل القيام بمبادرة ديبلوماسية لإيقاف القتال فورا و العودة الى اتفاق وقف النار.
إذا استمرت القيادة المغربية في عرقلة الاستفتاء على مستقبل الصحراء الغربية ، كما فعلت على مدى السنوات الـ 29 الماضية ، فيجب تعليق اتفاق التجارة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب، و يجب إنهاء استغلال الموارد في الصحراء الغربية المحتلة.
بعد عقود من الاحتلال والتهديدات ، يحتاج السكان الصحراويون إلى آفاق ملموسة للعيش في سلام وحرية وأمن.
وقعت من طرف:
فرانك هينرك ، الحزب المسيحي الديمقراطي.
كيرسن تاك ، الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
سيفن داقدلين، حزب اليسار.
كاتيا كويل، حزب الخضر.
جيدي ينسن، الحزب اللبرالي الالماني.