fbpx

النواب ضيوف “الجزائر الآن “يجمعون على رفض لائحة “العار” والحضور بقوة هذا الثلاثاء

الكاتب: سليم محمدي

النواب عبد الوهاب بن زعيم ،لخضر بن خلاف ،ناصر حمدادوش و عبد السلام قريمس يؤكدون : الوقت الآن للوحدة و الجزائر قبل كل شيء وسنسلم سفير الإتحاد الأروبي لائحة للرد على لائحة العار للبرلمان الأروبي
النواب “للجزائر الآن “الإتفاق على توحيد الجهود لإنقاذ من الوطن من المؤمرات الخرجية
وقال لخضر بن خلاف  النائب عن حزب جبهة العدالة والتنمية ورئيس مجلس شورتها بخصوص لائحة العار للبرلمان الأروبي أنه لولا تواطيء بعض الأحزاب بالداخل لما أصدر البرلمان الأروبي لائحة العار ولماذا لا يتكلمون على حرية حقوق الإنسان بهذه البلدان متمنيا في نفس السياق أن يوسع التنسيق إلى ملفات أخرى وعلى رأسها ملف تجريم الإستعمار واضاف بن خلاف في حديثه مع الإعلامي رفيق شلغوم بأن جميع نواب جبهة العدالة والتنمية سيكونوا حاضرين في وقفة هذا الثلاثاء لأن الأمر يتعلق بالجزائر وبالتالي ستسقط كل الحسابات السياسية الضيقة وتصبح مسألة وطن
من جهته عبد الوهاب بن زعيم أكد بأن شريحة واسعة من النواب بغرفتيه أكدوا حضورهم للوقفة و أضاف بنزعيم لبرنامج الجزائر الآن مباشر في صيغة التسائل ” مادخل البرلمان الأروبي في أمور لا تعنيه؟ ولهذا السبب قررنا التحرك و الجميع سيكون حاضر هذا الثلاثاء وشكرا لنواب المعارضة  وعلى رأسهم بن خلاف من جبهة العدالة والتنمية و حمدادوش من حمس كما كشف بن زعيم بأن ممثلي الكتل البرلمانية سيسلمون لا ئحة للربلمانيين الجزائريين للرد على لائحة العار للبرلمان الأروبي
من جهته عبد السلام قريمس القيادي بحركة البناء الوطني قال أن البرلمان الأروبي يحاول ابتزاز الجزائر و مهمته لن تنجح وسنتصدى لها كجزائريين و الطيف الحزبي يسقط عندما يتعلق الأمر بالجزائر وبالتالي يجب علينا في هذه المرحلة التخلي عن الحسابات الحزبية الضيقة وتشكيل جبهة داخلية للتصدي لهذه المؤمرات التي تحاك ضد الجزائر
أما آخر المتدخلين القيادي والنائب عن حركة حمس  ناصر حمدادوش  فقال جميع نواب حمس سيكونون في الموعد هذا الثلاثاء للرد على لائحة العار و عندما يتعلق الأمر بالجزائر تسقط كل الحسابات السياسية والوقت وقت وحدة وتقوية الجبهة الداخلية لمواجهة دسائس هؤلاء متسائلا أين هذا البرلمان الأروبي مما يجري في البلدان المظلومة وعلى رأسها فلسطين مضيفا بأننا نرفض وندين لائحة العار لأن لا لحة غير أخلاقية كما أضاف حمددوش بأن الوقت مناسب لتقوية الجبهة الداخلية و الوقوف ضد المؤمرات الخارجية خاصة القادمة من أروبا والتي لاهم لها سوى محاولة إبتزاز الجزالر للحصول على مزايا أكثر كما قال حمدادوش بأن البرلمان الأروبي لا يدافع إلى على من ينتمون لهم إيديولوجيا