fbpx

المركز الأمريكى للسيطرة على الأمراض يحذر من فيروس “شابار” القاتل

كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية أن فيروس قاتل يشبه الإيبولا يمكن أن ينتشر بين الناس، حيث حذر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكى أن العدوى النادرة قد انتقلت من مريض إلى 4 آخرين فى بوليفيا بأمريكا الجنوبية العام الماضى، وتم اكتشاف فيروس “شابار” لأول مرة فى البشر فى عام 2003، عندما أصيب شخص فى بوليفيا بالفيروس القاتل الشبيه بالإيبولا من أحد القوارض وتوفى.

وقالت الصحيفة يسبب فيروس شابار Chapare آلامًا فى العين، والبطن، ونزيفًا فى اللثة، وحمى شديدة وطفح جلدى وأحيانًا نزيفًا داخليًا مثل الإيبولا إلى حد كبير، فقد حير العلماء البوليفيون.

وأضافت الصحيفة أن العدوى بفيروس شابار، تتسبب فى حمى شديدة وآلام فى البطن ونزيف في اللثة وألم في العين وطفح جلدي، مع الحالات المؤكدة الإضافية لفيروس شابار، لم يكن هناك سوى 6 حالات معروفة حتى الآن، بعد الحالة الأولية، منذ ما يقرب من عقدين، بدا أن الفيروس قد اختفى، لكن في العام الماضي، تواصلت مستشفى بالقرب من لاباز، عاصمة بوليفيا، مع محققي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، كان لديهم مجموعة غريبة من الأمراض والاشتباه في حمى الضنك، وهو مرض ينتقل عن طريق البعوض فى المناطق الاستوائية.

وقالت الصحيفة إنه مثل الإيبولا، يمكن أن يسبب ألمًا في البطن، وغثيانًا، وألمًا خلف العينين، وآلامًا في المفاصل والعضلات، وإذا تطورت إلى شكل أكثر شدة، فإنها تسبب نزيفًا داخليًا يهدد الحياة.

وتم الإبلاغ عن حالة واحدة في المقاطعة البوليفية سمي المرض على أساسها في عام 2003 بعد أن انتقل من الحيوانات، على ما يبدو من خلال لدغات أو خدوش القوارض إلى البشر، لكن الآن أكد مركز السيطرة على الأمراض أنه ظهر مرة أخرى في عام 2019 وانتشر من مريض واحد إلى 4 آخرين، وثبت أن 3 من إجمالي 5 حالات كانت قاتلة.

وقال مسئولو مركز السيطرة على الأمراض إنهم لاحظوا أن الحمى النزفية مثل شابار Chapare إيبولا Ebolaنادرًا ما تنتشر على نطاق واسع لأن لديهم أعراض فورية وواضحة وغالبًا، للأسف، تصبح قاتلة قبل أن تتاح لها فرصة الانتشار.

وقالت الصحيفة إن معظم الأشخاص الذين لقوا حتفهم في تفشي عام 2019 لم يكونوا من جهات الاتصال العشوائية التي لا يمكن تعقبها، لكن العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين اضطروا للتفاعل مع الشخص المصاب أثناء رعايتهم.

لكن عندما اختبر العلماء البوليفيون العينات المأخوذة من المرضى الــ5، تبين أنهم سلبيون تمامًا بالنسبة لحمى الضنك، وكذلك بالنسبة لمجموعة كاملة من الإصابات الأخرى الموجودة في المنطقة بما في ذلك الحمى النزفية الأخرى والحمى الصفراء.