fbpx

78 بالمائة الاستهلاك المحلي للطاقة غير منتج كونه موجه للبيوت

الكاتب: عماد الدين . د

كشفت مصادر من وزارة الطاقة أنّ الأرقام الرسمية الأخيرة تشير إلى ارتفاع الاستهلاك المحلي من الطاقة بوتيرة كبيرة، قدرتها بحوالي 8 في المائة سنويا، الأمر الذي يهدد مستوى الصادرات الوطنية من هذه المواد، وبالتالي المداخيل الجزائرية لاسيما وأنّ قطاع المحروقات يمثل أكثر من 93 من عموم الصادرات الوطنية.

وبناء على هذه المصادر فإنّ الجزائر أضحت بالنظر إلى ارتفاع عدد السكان خلال السنوات القليلة الماضية كميات من الطاقة أكثر مما تصدره، ومن هذا المنطلق فإنّ حجم الاستهلاك المحلي يقدر حاليا بـ 43 مليار متر مكعب سنويا، وأغلبيته أو ما يعادل 78 في المائة منها استهلاك غير منتج موجه بالمقام الأول إلى المنازل أو الاستهلاك العادي بدلا من المصانع والمشاريع المنتجة للثروة ومناصب العمل.

وتسعى الحكومة في إطار توجهاتها الاقتصادية الجديدة لتغيير هذه الرؤية من خلال العمل على تقليص حجم الإنتاج الوطني من مختلف أنواع الطاقة ومراجعة المنظومة الطاقوية للإسهام في الدفعة الاقتصادية المرجوة، وبالتالي التركيز على تفعيل دور الطاقات الجديدة  والمتجددة من جهة وتقليص وترشيد الاستهلاك المحلي من الكهرباء والغاز من الناحية المقابلة، وعلى الرغم من أنّ الحكومة لا تسعى لمراجعة أو رفع أسعار الكهرباء والغاز في خطتها المستقبلية، إلاّ أنها تسطر إعادة تنظيم التسعيرات في حالة بلوغ حجم الاستهلاك مستوى معين.