fbpx

27 شخصا على الاقل قتلوا باشتباكات مسلحة عنيفة بين ولايتين باثيوبيا

قالت الحكومة الإثيوبية إن 27 شخصا على الأقل قتلوا باشتباكات بين ولايتين تشهدان نزاعا على الحدود منذ فترة وذلك في وقت تواجه فيه البلاد أعمال عنف عرقي متزايدة.

وأضافت الحكومة في بيان أن القتلى سقطوا “بسبب صراعات على حدود (المنطقة) الصومالية وعفر”. واشتبكت فصائل مسلحة من الولايتين الواقعتين شرقي البلاد من قبل بسبب حدودهما المتنازع عليها، وأكد علي بيديل المتحدث باسم المنطقة الصومالية سقوط القتلى وحمل المسلحين في عفر مسؤولية سقوطهم. وقال لرويترز “ميليشيا محلية من عفر مسؤولة عن أعمال القتل”. كانت الحكومة الاتحادية قد أعادت رسم الحدود بين الولايتين في عام 2014 ونقلت ثلاث بلدات صغيرة إلى عفر، لكن المنطقة الصومالية تريد استعادتها منذ ذلك الحين.

وتطورت الأحداث في الشرق الإثيوبي، بعد أن اندلعت صراعات قبلية بين قومية عفر في الإقليم، ومسلحين من إقليم الصومال الإثيوبي، وزادت تعقيدات المشهد بعد تدخلات من دول الجوار، حسب مصادر في الإقليم.