fbpx

هذه هي الرسالة التي رفعها الاساتذة المقصيين من الترقية ضد درياس لوزير التربية

الكاتب: ت.غ

اشتكى  أساتذة التعليم الابتدائي واساتذة التعليم المتوسط المقصون من الترقية الى رتبة مكون وفي رسالة احتجاج وتنديد وجهت الى المسؤول الاول لقطاع التربية محمد واجعوط من  رفض استقبال ممثلين عنهم من طرف مدير الموارد البشرية عبد الحميد درياس خلال الوقفة الاحتجاجية التي قاموا بها يوم الاربعاء 2020 /10 /14 امام ملحق وزارة التربية الوطنية برويسو الجزائر العاصمة .بعد ان وافق في البداية على استقبال ممثلين اثنين فقط الا انه تراجع فيما بعد بحجة أنها وقفة احتجاجية ويتطلب استشارة وموافقة الامين العام .

وحسب الرسالة الني صدرت التنسيقية الوطنية للاساتذة المقصين من الترقية ” ان المحتجون  وبعدة مدة من الانتظار ابلغ هؤلاء عن طريق ممثل الامن بالوزارة بتقديم عريضة مطلبية مرفقة بقائمة اسمية للمحتجين تسلم الى مصالح الوزارة لتقوم هذه الاخيرة بارسالها عبر الفاكس الى الامين العام،  ورغم ان هؤلاء الاساتذة لم يقتنعوا بذلك لان قضيتهم ليست جديدة والوزارة على علم بحيثياتها وعدد المعنيين ايضا من خلال مطالبتها مديريات التربية باحصاء هؤلاء سنة 2019 ومن خلال تصريح مدير الموارد البشرية السابق فيصل فاضل هذا الاخير الذي صرح عبر وسائل الاعلام بان هذه القضية في اطار التسوية وسترى النور قريبا وكان هذا منذ السنة الماضية  لكن لا جديد يذكر .

واضافت الرسالة ” انه حاول هؤلاء الاساتذة تجديد طلب استقبالهم من طرف مدير الموارد البشرية لكن للاسف الشديد قوبل مطلبهم بالرفض القاطع، بالرغم ان هذه الوقفة الاحتجاجية كانت سلمية وراقية و في يوم استقبال ، وهذا اعتبره هؤلاء اهانة في حق اساتذة اقدميتهم المهنية وخبرتهم البيداغوجية العشرين سنة في خدمة التربية والتعليم وفي سبيل تربية الاجيال المتعاقبة.

كما ابرزت “ان صد الابواب والحوار خاصة مع اساتذة ومربين اسلوب غير راق ولا يمت بصلة الى مسؤول واطار في قطاع التربية كان ينبغي عليه بحكم منصبه ان يكون كله اذانا صاغية لانشغالات وموظفي القطاع .”، مضيفة ان ما قام به مدير الموارد البشرية “هو اسلوب من الاساليب البائدة التي طوينا صفحتها ونامل ان نبني جزائر جديدة يكون المواطن فيها هو السيد في وطنه بدلا من ان يكون مهانا .”

وامام هذا دعت التنسيقة وعلى لسان الاساتذة  وزير التربية بانصافهم بتسوية وضعيتهم التي تتطلب رخصة استثنائية من الوظيف العمومي لتتم ترقيتهم الى رتبة مكون ،  بتثمين خبرتهم بداية من سنة 2015 لكون ترقيتهم كانت ترقية استثنائية بالتحويل الالي لمناصب ولم تكن ترقية اختيارية التي تستوجب شروط من بينها تكوين ملف من طرف المعني بالمشاركة ، ولهذه الاسباب تم حرمان واقصاء هؤلاء من المشاركة في التاهيل في السنوات الماضية في الوقتىالذي كانت فيه المدة 31  مكرر مفعلة والتي تسمح بالدمج بين الاقدميتين الحالية والسابقة للترقية الى رتبة اعلى.