fbpx

بالصور: هذا نص كلمة الفريق السعيد شنقريحة خلال زيارته لقيادة قوات الدفاع الجوي عن الإقليم وقيادة القوات البحرية

الكاتب: جمال.ب

اختتم الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي زياراته التفتيشية والتفقدية إلى مختلف القوات والنواحي العسكرية، والتي تزامنت مع انطلاق برنامج التحضير القتالي لسنة 2020-2021، وذلك بزيارة العمل والتفتيش التي قام بها هذا اليوم الخميس 29 أكتوبر 2020، إلى كل من قيادة قوات الدفاع الجوي عن الإقليم وقيادة القوات البحرية.

في البداية وبعد مراسم الاستقبال ورفقة اللواء عمار عمراني، قائد قوات الدفاع الجوي عن الإقليم، وقف  الفريق وقفة ترحم على روح الشهيد البطل “دغين بن علي المدعو سي لطفي” الذي يحمل مقر قيادة قوات الدفاع الجوي عن الإقليم اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

عقب ذلك، عقد الفريق لقاء توجيهيا مع الإطارات والمستخدمين، حيث ألقى كلمة توجيهية، أكد فيها حرصه على أن يكون استعداد الجيش الوطني الشعبي لمواجهة التحديات الأمنية القائمة والمحتملة، لا يعتمد فقط على توفير الموارد البشرية والوسائل المادية الضرورية، بل يحرص دائما بأن يكون الوعي لدى الأفراد العسكريين بحجم هذه التحديات، في أعلى درجاته:

“لقد حرصنا دوما على أن تكون إستراتيجيتنا متكاملة الأبعاد، ومتماسكة المعايير، ومتكيفة بانسجام شديد مع التطورات الجيوسياسية المحيطة بنا، وعليه فقد سعينا وسنبقى نسعى بقوة إلى أن يكون استعدادنا لمواجهة التحديات الأمنية القائمة والمحتملة، لا يعتمد فقط على توفير الموارد البشرية، والوسائل المادية الضرورية، بل نود دائما بأن يكون الوعي لدى الأفراد العسكريين بحجم هذه التحديات، في أعلى درجاته، لأن الوعي بحساسية مهامنا، هو حجر الزاوية لأي خطوة نخطوها في اتجاه المحافظة على أمن الجزائر وتثبيت ركائز استقرارها.

وإني على يقين، بأنكم واعون أكثر من أي وقت مضى، بالمسؤولية الملقاة على عاتقكم، ومدركون تمام الإدراك بأن الاضطلاع بهذه المهام لن يتأتى إلا بتحضير مختلف الوحدات، تحضيرا مثاليا، يتناغم مع جسامة هذه المهام النبيلة، لاسيما من خلال التحكم في التجهيزات العصرية والأسلحة المتطورة الموجودة في الحوزة، وهي أعمال جليلة وعظيمة جديرة بالتنويه والإشادة، يتعين عليكم الافتخار بها، كيف لا وهي مستلهمة من الخصال والشمائل والسلوكيات التي اعتنقها أسلافكم وانتصروا بفضلها أثناء ثورتهم التحريرية المباركة”.