fbpx

رئيس منظمة اولياء التلاميذ “للجزائر الآن “: على السلطة إغلاق المدارس فورا لتجنب الكارثة”

الكاتب: ت.غ

 

 

 

دعا رئيس المنظمة الوطنية لاولياء التلاميذ علي بن زينة في تصريح ل”الجزائر الان” السلطات العليا في البلاد الى اصدار قرار فوري لغلق المدارس خوفا من انتشار وباء كوفيد 19، وهذا في ظل الشكوك وصول الوباء الى مؤسسات تعليمة في الطور الابتدائي في ظرف وجيز جدا.

وقال علي بن زينة :” الابناء ليسوا في مأمن في المدارس، خاصة مع تاكيد اصابات في رئاسة الجمهورية اين يطبق البرتوكول الصحي بحذافيره من خلال النظافة او التباعد او ارتداء الكمامات ، مشيرا ان الوضع اسوء في المؤسسات التعليمة اين يغيب فيه هذا البرتوكول الصحي بسبب غياب الامكانيات النقص المنعدمة  على مستوى المدارس في المناطق الداخلية خاصة بعد شكوك من انتشار الوباء في عدة  مؤسسات تعليمة بعدة ولايات، ووصوله الى المدارس وما خفي اعظم حيث  يمكن ان تحصل كارثة من انتشار الوباء ء بعد اسبوع او اسبوعين الوباء اين سيسجل بالوباء اعلى معدلاته، خاصة مع تأكيد وزارة الصحة من ارتقاع عدد المصابين في اليومين الماضيين  والوباء في حالة ارتفاع يجب التعامل معه بحذر ، مؤكدا ان الوضع بات جد صعب ، مشيرا ان بعد ان تم حماية التلاميذ لنحو 8اشهر فإن اعادتهم الى الدراسة امر خطير  لهذا ، يجب اعادة غلق  المدارس فورار و اخذ هذا  القرار قبل ان يبدا ينتشر الكوفيد،  وأضاف بن زينة  “نعم نحن مع تعليم ابناءنا  ولكن صحتهم اولا، حيث بعد اعادة الحجر الصحي يجب في مرحلة ثانية اعادة النظر في مشروع التربية وتخصيص برنامج بديلة وان كان التدريس  بفصل واحد, لكي لا تكون سنة بيضاء، مؤكدا في ذات السياق  امكانية انطلاق الموسم في جانفي.

وابدى في ذات السياق رئيس المنظمة الوطنية لاولياء التلاميذ على بن زينة مخاوف الاولياء  مع توسع  انتشار وباء كوفيد 19 على مستوى المؤسسات التعليمة بعض المعلومات التي وصلت المنظمة حول وجود حالات اصابة وسط عدة أطراف تربوية وهو الذي يشكل امر خطير على استمرار المؤسسات التعليمية ، داعيا الجهات الوصية الى التدخل قبل تفاقم الوضع محذرا في ذات السياق بعد مديريات التربية الى التستر لأنه سيزيد الامر تعقيدا.

هذا و اتهم بن زينة بعض  مدراء تربية بالتستر حول تسجيل اصابات وسط الاساتذة ومدراء وحتى وسط طباخين في المطاعم المدرسية.