fbpx

منظمة اولياء التلاميذ: “تخوفاتنا كانت في محلها..مدارس بدون تجهيز واولياء رفضوا ارسال ابنائهم”

الكاتب: ت.غ

ابرزت اليوم المنظمة الوطنية  لاولياء التلاميذ “الكوارث” التي سجلت في اول يوم من الدخول المدرسي بعد زيارات ميدانية مست مختلف مدارس ولايات الوطن حيث سجلت عدم جاهزية اغلبية المدارس لاستقبال اليوم المتمدرسين الامر الذي ادى الى مقاطعة اولياء هذا الدخول خاصة مع استمرار تفشي فيروس كورونا وارتفاع عدد المصابين.

وجاء هذا على لسان رئيس المنظمة على بن زينة في تصريح لـ “الجزائر الآن” اين شرح الحالات المزيرة للمدارس الابتدائي  على المستوى الوطني في اول يوم من الدخول المدرسي ، قائلا “كنا متمنيين ان يكون تأجيل الدخول بسبب ارتفاع حالات وباء كوفيد 19 من جهة وغياب الامكانيات التي يمكن مواجهة هذا الفيروس من جهة اخرى ،  لكن للاسف لم يكن وتخوفاتنا كانت في محلها حيث سجلنا عدم جاهزية المؤسسات التربوية فيما تعلق بالوسائل الضرورية لتطبيق البروتوكول الصحي او بالنسبة تحضير المستلزمات التعليم من طاولات واودات تعليمية من غياب طاولات وغياب الضروريات حيث سجل  نقص كبير في معظم المؤسسات التربوية التي تم زيارتها في عدة مناطق من ربوع الوطن على غرار  ولايات  البيض سكيكيدة البويرة ميلة وهران ، ولايات تعاني ومشاكل كبيرة عرقلت نجاح الدخول المدرسي.

وقال بن زينة أن الأولياء قاطعو المدرسي  بسبب انهم  متخوفين من الوباء ومن نقل العدوى بسبب عدم جاهزية المؤسسات أولياء ، خاصة وان المؤسسات فرضت عليهم  قارورات  من المعقم الخاص باليدي “الجال” والكمامات في ظل ضعف القدرة الشرائية للاولياء خاصة الذين لهم اطفال كثر وتسائل بن زينة كيف لولي تلميذ له 5اطفال متمدرسين ان يدفع يوميا حق شراء 15 كمامة واضافة الى المعقم  خاصة بقيمة تصل الى  1500دج.