fbpx

سقوط حر لسعر البرميل إلى أقل من 37 دولار جراء إعادة إجراءات الغلق خوفا من كورونا

الكاتب: عماد الدين . د

زادت العقود الآجلة للنفط خسائرها إلى أكثر من 6 في المائة، حيث هبط خام برنت إلى 36.78 دولار للبرميل بينما تراجع الخام الأميركي إلى 35.07 دولار، وتأتي هذه التراجعات في أسعار البرميل تزامناً مع إعادة حكومات فرض قيود لاحتواء موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا ووسط مؤشرات على تخمة معروض عالمي آخذة بالتنامي.
ووسط تزايد إصابات كوفيد-19 في أوروبا، فرضت فرنسا لزوم المنازل من غد الجمعة إلا للأنشطة الضرورية، في حين ستغلق ألمانيا الحانات والمطاعم والمسارح من الثاني من نوفمبر تشرين الثاني إلى نهاية الشهر.
وفي هذا السياق، قالت الاستراتيجية في ديلي إف.إكس مارغريت يانج، “توقعات الطلب تتدهور مع اكتساح موجة فيروسية ثانية الولايات المتحدة ومعظم أوروبا. تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي وزيادة الإغلاقات قد يكون لهما تأثير أكبر من المتوقع في الطلب على الطاقة.”
وفي هذا الاتجاه، أفادت آي.إن.زد للأبحاث في مذكرة “عودة الجائحة للتنامي تضغط على أوبك لتأجيل زيادة إنتاجها المزمعة في يناير كانون الثاني”، في حين تعتزم منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، تقليص تخفيضات الإنتاج في يناير كانون الثاني 2021 من 7.7 مليون برميل يوميا حاليا إلى 5.7 مليون برميل يوميا.
وقدمت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأربعاء أدلة جديدة على تخمة متنامية: فقد زادت مخزونات الخام الأميركية 4.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 23 أكتوبر ، وهي زيادة فاقت المتوقع.
إلى ذلك، أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره الأميركي دونالد ترمب، اليوم الخميس، لدوره في استقرار أسواق النفط العالمية، لكنه انتقد إدارته لفرضها عقوبات على روسيا 46 مرة، حيث قال بمناسبة أشغال منتدى للاستثمار في روسيا، إن ترمب لعب دورا نشطا في دعم استقرار أسواق النفط.