fbpx

ردا على تصريحات لودريان مقري:”لسنا مقاطعة باريسية والدستور شأن داخلي وحمس مستعدة للتحالف مع أي جهة “

الكاتب: مارنيناس .ل

قال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري أن حركته على استعداد للإتحاد والتحالف مع أي جهة تحالف استراتيجي وتتعاون مع من أي طرف في حيز ما من اجل مصلحة الوطن ، وربط علاقات دون عقدة مع الجميع
أعطى رئيس حركة مجتمع السلم مؤشرات على نيته في العمل مع الاطراف التي تتفق معها الحركة في رؤيتها حول الدستور في شكل تحالف استرتيجي على حد وصفه ، حيث قال مقري خلال الجلسة الافتتاحية لرؤساء المكاتب الولائية لحزبه اليوم أن الحركة لها خطابها واسلوبها في ادارة الازمات وإدارة الصر اع والمحافظة على العلاقات مع الجميع مع الذي يحبنا والذي لا يحبنا ولها القدرة على أن نتحالف معه تحالف استرتيجي ومع من نتعاون معه في حيز ما لمصلحة الوطن وتابع الحركة قادرة على ربط العلاقات مع الجميع دون أي عقدة
وحذر مقري من التدخلات الفرنسية في الجزائر حيث استنكر تصريحات لودريان واعتبر تصريحاته بشأن الدستور تدخل سافر في قضية تخص الجزائريين وحدهم متسائلا عن سبب زيارته المتكررة وموقفه هذا معتبرا أن “التطفل الفرنسي” يؤكد ضرورة إسقاط مشروع الدستور، وقال “ما دخل فرنسا في الدستور، نحن لسنا مقاطعة تابعة لباريس، وعلى المسؤولين الفرنسيين أن يعوا ذلك جيداً، وأن يتوقفوا عن مثل هذه التدخلات مشيرا إلى ان الدستور الذي هو محل تجاذب شأن داخلي “. وهاجم التدخلات الفرنسية في عديد من الدول على غرار النيجر ومالي
من جهة اخرى ستنكر رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الحصار والتضييق الذي يتعرض له حزبه خلال الحملة الاستفتائية على مشروع الدستور المُقرر يوم 1 نوفمبر المقبل. وقال مقري إن ممارسات التضييق التي تشهدها الحملة الاستفتائية لا تعكس ما يُروج له بخصوص تعزيز الحريات في مشروع الدستور”، مضيفا: “إن ما تتعرض له الحركة من ممارسات ليس بالجديد، سيما وأن تاريخ الحركة حافل بمواقف مقاومة مثل هذه الممارسات البائسة”.
وأضاف المتحدث مخاطبا مناضلي الحركة: “إنكم في موقع قوة إذ تدافعون على وثيقة استشهد لأجلها مليون ونصف مليون شهيد والمتمثلة في بيان أول نوفمبر”، وبعد ان أبرز موقع الحركة وما تملكه من حاضنة اجتماعية اكد مقري أنه لا مكان لمن لا يخدم الحركة ولا يسير وفق خطها في إشارة إلى خطوة الوزير الهاشمي جعبوب الذي التحق بالحركة