fbpx

جبهة الجزائر الجديدة تصوت بنعم على مشروع تعديل الدستور

 قررت جبهة الجزائر الجديدة، المشاركة في استفتاء الفاتح نوفمبر الداخل، والتصويت بنعم، لتحذو حذو حركة البناء الوطني وحركة الإصلاح، و جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي، وتجمع أمل الجزائر.

وقدمت الحركة، الأسباب التي جعلتها تختار التصويت بنعم على مشروع تعديل الدستور، وهذا في ختام اجتماع مجلسها الوطني، أن هذا القرار، يأتي  “أمام حالة المخاض الذي تمر بها البلاد، واجتهاد القوى غير الدستورية للمحافظة على الوضع القائم والرجوع به إلى المربع الأول، وكبح جماح مسعى بناء الجزائر الجديدة”، ونبهت أن موقفها يأتي انطلاقا من قناعتها منذ بداية الحراك الشعبي بضرورة انتهاج الحل السلمي والدستوري في اطار قوانين الجمهورية، والتي بدأت بخطوة المشاورات السياسية  وبعدها الانتخابات الرئاسية التي شاركت فيها.

ورغم دعمها لمشروع تعديل الدستور، سجلت حركة احمد بن عبد السلام بعض التحفظات، ومن ذلك النظام الخاص ببعض البلديات  الذي وصفته بالغامض، كما دعت إلى عدم تسييس المنظومة التربوية، والخلط الذي وقعت فيه لجنة تعديل الدستور، في تسمية رئيس الوزراء أو رئيس الحكومة، وعدم تكريس مبدأ الفصل والتوازن بين السلطات، بشكل أعمق، خصوصا ما تعلق بالسلطة القضائية وارتباطها بالسلطة التنفيذية.