fbpx

الوزير الاول:”الجزائر الجديدة تبنى بسواعد الرجال والنساء وهذا ما يجب فعله لمحاربة الوباء”

الكاتب: جمال.ب

اكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد،  خلال لقاء له مع المجتمع المدني في الجلفة، اليوم السبت: إن الجزائر الجديدة تكون برجال ونساء قادرين على التحدي واسترجاع شرف الجزائريين. وأورد جراد،  “أنا متفائل جدا، لأن النخبة الجزائرية، من طلبة وأساتذة ورجال دين وغيرهم من الفئات، ستعيد بناء الجزائر الحقيقية، جزائر سلم وتحدي وحب الوطن”. وأضاف الوزير الأول، إن مشروع الدستور هو دستور الشباب، الذي يجب عليه تحمل مسؤوليته، وهو دستور أول نوفمبر أحب من أحب وكره من كره. وأكد جراد، إن الدستور الجديد، هو دستور 1 نوفمبر، والذي يعتبر العمود الفقري للوحدة الوطنية. وذكر الوزير الأول، بمحطة 22 فيفري، عندما وقف الشعب الجزائري الأصيل كرجل واحد ضد الفساد والنهب والمحسوبية. واعتبر جراد، إن هاتين المحطتين: “1 نوفمبر و22 فيفري”، أساسيتين في بناء الجزائر الجديدة.

;دعا الوزير الأول، المواطنين الى المزيد من اليقظة والحذر في ظل استمرار وباء كورونا. وعقد جراد لقاء مع المجتمع المدني في الجلفة بحضور وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد. وقال الوزير الأول “بن بوزيد معروف على مستوى العالمي وقام بجهود جبارة لمحاربة الوباء والحد من انتشاره على مستوى الوطن”. ودعا الوزير الأول الى المزيد من اليقظة لتجنب انتشار الوباء، حيث قال “يجب ان نكون واعين وبالمرصاد لتجنب انتشار كورونا”. وأضاف جراد “لاحظت خلال تجولي في ولاية الجلفة أن المواطنين نسوا الكمامات ومسافة الامان وأضحوا يصافحون ويسلمون على بعضهم”. ودعا الوزير الأول الى الالتزام بالإجراءات الوقائية، وقال “الموسم الدراسي على الابواب، يجب أخذ الحيطة، حتى لا يرتفع رقم الإصابات مجددا”. وفي حديثه عن مخلفات وباء كورونا، قال الوزير الأول إنه خلق ازمة اقتصادية كبيرة، ناهيك عن انهيار أسعار البترول.