fbpx

التكفل النفسي للتلاميذ ابناء الاطباء والأمن والحماية المدنية والمتضررين من كوفيد19

الكاتب: ت.غ

أمرت وزارة التربية الوطنية مدراء المؤسسات التعليمية الى مرافقة نفسية للتلاميذ المتضررين نفسيا من وباء “كورونا” ،  خاصة لابناء العاملين في الصفوف الاولى لمواجهة  جائحة كوفيد19 “العاملين في قطاع الصحة والحماية المدنية والشرطة” .

كما امرت الوزارة الى الاحتواء النفسي للتلاميذ الذين ابدوا تشتتا وقلقا من خلال ملاحظاتهم والحوار معهم اثناء المقابلات الجماعية او الحصص التعليمية مع اهمية ايلاء عناية خاصة للتلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة.

 وراسلت الوزارة مدراء المؤسسات التعليمية و مفتشي التربية الوطنية للتوجيه والارشاد المدرسي ومديري مراكز التوجيه المدرسي والمهني من اجل  تشخيص حالات التلاميذ المتضررين نفسيا او صحيا بسبب كوفيد19 مع تحديد تلك التي تستدعي تكفلا نفسيا متخصصا والتي بحاجة الى ارشاد ومرافقة فقط ، وهذا في اطار التحضير للمرافقة النفسية للتلاميذ عند عودتهم الى مقاعد الدراسة في 4 نوفمبر المقبل.

واكد الارسال الذي وقعه الامين العام لوزارة التربية على الزامية   مباشرة اجراءات التكفل النفسي والمرافقة للتلاميذ في الطور الابتدائي في الوقت الراهن، او في الطور المتوسط والثانوي فور عودة التلاميذ في 4نوفمبر المقبل لمساعدتهم على استرجاع الثقة في النفس والتخفيف من التوتر والقلق وتخطي العقبات التي تعترضهم وتعيق ادائهم الدراسي وكذا التكفل بحالات التلاميذ الذين يعانون اضطرابات نفسية وصعوبات في استئناف الدراسة بعد انقطاع دام لأشهر طويلة .

عبر اعتماد  تقنية التفريغ النفسي الجماعي عبر ضمان الاستماع والإصغاء للتلاميذ وفي حالة انفعال أحدهم بشكل يؤثر على السير الحسن للمقابلة يرافقه احد المتدخلين ليتكفل به وفتح المجال للتعبير والحوار للتلاميذ عن الجائحة وتصحيح المفاهيم الخاطئة فيما يخص الواقع الصحي فضلا عن التشديد  احترام المشاعر التي يبديها التلاميذ من خوف والغضب والانفعال مع ضرورة طمانتهم واحتوائهم نفسيا  علاواة الى ذلك اللجوء الى التقنية المقابلة الارشادية الفردية للذين تضرروا  من الجائحة اما الاصابة بالمرض شخصيا او تسجيل اصابات في العائلة او ما رافقها من وفاة قريب او ابناء العاملين بالقطاع الصحي والامن والحماية المدنية.