fbpx

ميلاط ينتقد فشل مراكز البحث العلمي بالجزائر في المشاركة لايجاد لقاح لفيروس”كورونا”

الكاتب: ت.غ

تأسف المنسق الوطني للمجلس الوطني لاساتذة التعليم العالي “الكناس” الدكتور عبد الحفيظ ميلاط من عدم فعالية مخابر البحث العلمي ومراكز البحث العلمي بالجزائر والتي لم تستطع حتى في المشاركة في عملية البحث العالمية لايجاد لقاح لفيروس كوفيد 19 “كورونا” في وقت تتسارع فيه مختلف مراكز البحث العالمية لايجاد اللقاح .

وقال ميلاط على صفجته على شبكة التواصل الاجتماعي “كنت اتمنى من كل قلبي لو شاركت مخابرنا البيولوجية والبيوتكنولوجية ومعاهد باستور في الجهود الدولية لاكتشاف أو تطوير لقاح لوباء كورونا” مستطراد قائلا “لا  يهم أن تنجح في ذلك، المهم أن تكون لها شرف المحاولة..”

واضاف ممثل مجلس “الكناس” انه في كل دول العالم، التحق العلماء والبيولوجيون بمخابرهم التي تحولت لخلايا نحل تعمل ليل نهار على ابحاث للتعرف على الفيروس وعلى اكتشاف امصال ولقاحات للتصدي له،  الا نحن للأسف مخابرنا تم اخلاءها وسكنتها العناكب عوض الباحثين.

واضاف ميلاط ” حتى معهد باستور بفروعه المنتشرة في الكثير من ولايات الوطن اكتفى بدور تحليل pcr التي يمكن لأي مركز تحليل القيام به، دون أن تكون له أي مبادرة لتشكيل فريق بحث علمي للبحث عن لقاح للوباء.”

وتسائل الدكتور عبد الحفيظ ميلاط” ما فائدة مئات مخابر البحث العلمي ومراكز البحث العلمي والاف الباحثين المتخصصين إن لم تجدهم البلاد في مثل هذه الظروف ؟!.” قائلا في الختام في رسالة وجهها الى الباحثين واصحاب مراكز البحث “لم تكونوا مطالبين بنتيجة، لكن كنتم ملزمين على الأقل ببذل عناية….. وكنتم ملزمين على الأقل بشرف المحاولة وبأجر المجتهد الذي لم يصب..”