fbpx

تحذيرات من تضاعف ازمة السيولة النقدية عشية عيد الاضحى ..وبن خلاف يتدخل لدى جراد

الكاتب: ت.غ

وجه اليوم  نائب برلماني رسالة مستعجلة الوزير الأول تتعلق بنقص السيولة النقدية وانعدامها في بعض مكاتب البريد على المستوى الوطني ونحن ندق ناقوس الخطر لحكومة هزمها الأوكسيجين بالمستشفيات والسيولة النقدية بمكاتب البريد.

وجاء الرسالة على لسان النائب بالمجلس الشعبي الوطني لخضر بن خلاف الجزائر اين اكد من خلالها انه تشهد عديد المراكز البريدية على المستوى الوطني ومنذ أيام، نقصا ملحوظا في السيولة النقدية وانعدامها في كثير من الأحيان، ما يجبر المواطن الانتظار لمدة من الزمن قرب المدخل ثم العودة من حيث أتى فارغ الجيب واليدين .

وحسب ذات النائب فان  هذا المشكل الذي ظهر إلى السطح منذ أسابيع بعديد مكاتب البريد على مستوى العاصمة وامتد إلى ولايات أخرى، أثر بشكل كبير وسلبي على المواطنين خاصة منهم العمال الذين يحصلون على رواتبهم من خلال الحسابات البريدية. كما زاد هذا الإشكال من تأزم حالة المواطنين في ظل استمرار جائحة كورونا، فلم يعد هؤلاء باستطاعتهم التحرك للكشف عند الطبيب آو اقتناء مستلزماتهم، من دون سحب أموالهم لاسيما بالنسبة لأولئك الذين لا يملكون بطاقة السحب الذهبية. كما يلاحـــظ كذلك غياب الموزعات المالية بعديد مكاتب البريد، خاصة منها الفرعــــية أو الصغيرة التي تعرف أحياءها كثافة سكانية، هذا ما أدى بالمواطنين إلى التنقل حتى إلى ولايات مجاورة

واوضح بن خلاف انه ومن أجل الحصول على أموالهم بعدما جفت الموزعات الآلية من النقود وأعلنت عدة شبابيك بريدية عن غياب الأموال والاكيد ستزداد الأمور حدة مع الشروع في تسديد معاشات المتقاعدين بداية من 20 جويلية الجاري وكذا شراء الاضحية، وهو ما سيضاعف من الأزمة في حال عدم إيجاد حلول سريعة لها.

وامام دعا بن خلاف  الوزير الأول التدخل لوضع حد لهذه المعاناة التي تضاف إلى معاناة أخرى جعلت المواطن في حيرة من أمره، قائلا” فتدخل الوزير الأول أصبح أكثر من ضرورة لوضع حد لهذه الأزمة.”