fbpx

خلال المؤتمر الاستثنائي الذي انطلق اليوم الجمعة … رفقاء الدا الحسين يسعون لخلافته على رأس الأفافاس

الكاتب: يونس.ن

نظمت جبهة القوى الاشتراكية، اليوم الجمعة، أشغال المؤتمر الاستثنائي للحزب، بعد صراع طويل بين قياداته، أدى بالحزب لأن “يأكل” بعض أبنائه وقياداته، كالنار التي تأكل بعضها، فتركت “الأفافاس” رمادا.
في أجواء من عدم احترام إجراءات الوقاية من فيروس كوفيد_19 كورونا، كانت أشغال المؤتمر الاستثنائي الأفافاس في فندق مازافران غرب الجزائر العاصمة لانتخاب قيادة جديدة.
ويأتي المؤتمر بعد حرب داخلية اسفرت عن استقالات بالجملة وترك للعمل الحزبي والسياسي أدت لاضمحلال الحزب وخروجه عن التيار الوطني الذي كان محسوبا عنه زمن الراحل الدا الحسين. كما يأتي المؤتمر بعد استقالة 3 من اعضاء الهيئة الرئاسية.
وفي خيمة جهزت في إحدى ساحات الفندق، انطلقت الأشغال في أجواء ساخنة زاد من لهيبها حرارة الطقس وعدم احترام الإجراءات الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا رغم دعوات المنظمين لاتخاذ الاجراءات الصحية الضرورية لتفادي تفشي الفيروس.
وقد ترأس أشغال المؤتمر السكرتير الأول السابق محمد نبو، حيث كان التنافس على قائمتين، حيث تضم الأولى أبرز القياديين السابقين وعلى رأسهم جداعي أحمد، يخلف بوعيشي، بركاين نور الدين، سماش كمال، احدادن نادية أما القائمة الثانية تضم، بلحسل عبد الحكيم، شيوخ سفيان، مزياني ابراهيم، حاجي امحمد وطواهري نورة.
وينتظر أن يشرع المندوبون في التصويت عبر ستة صناديق تم وضعها لهذا الغرض وسط الخيمة التي توزع فيها عشرات المنضالين في أقدم حزب معارض بات يعيش ظروف صعبا وانقسامات لا تنتهي بعد رحيل زعيمه التاريخي حسين آيت أحمد سنة 2015.