fbpx

الارندي يرد على لوبان بدعوته لحشد القوى السياسية والمجتمع المدني ضد اليمين المتطرف

الكاتب: غصن البان

لم يتقبل التجمع الوطني الديمقراطي الخرجة الاخيرة للمتطرفة الفرنسية مارين لوبان التي تهجمت على تاريخ الجزائر محاولة افشال محاولات استعادة الحرية وافساد العلاقات الفرنسية الجزائرية الحالية بأسلوبها الاستفزازي محاولة مها افساد مشروع استرجاع بقية رفات الشهداء المتواجدة بأغلب متاحف فرنسا اضافة الى محاولتها لطمس الهوية الجزائرية التي استرجعت في الفترة الأخيرة 24 رفات للشهداء بفضل الرئيس تبون والمؤسسة العسكرية والناشطين الفاعلين الغيورين على الوطن الغالي.

وأكد بيان “الارندي” تلقى موقع “الجزائر الآن” نسخة منه، أن الفكر السياسي العالمي الآن يبتعد عن مثل هذه الممارسات الشنيعة ضد الشعوب بل بالعكس فإن السياسيين الفرنسيين الحاليين يبدون مرونة في سبيل الاعتراف بالجرائم الفرنسية ضد الشعب الجزائرين منذ أكثر من قرن باعتبار ان الكولونيل الاستعماري مارس سياسات الابادة الجماعية والتنكيل وغيرها من اشكال الاضطهاد ضد شعب ساهم وحافظ على شرف فرنسا في عدة ثورات منها الحرب البروسية الفرنسية 1870 ، 1871  اضافة الى حروب العالمية الاولى والثانية والحرب الصينية والهندية، بينما كان لوبان وأوساريس وغيرهم يمارسون ابشع انواع القتل والتعذيب على الجزائريين .

وختم بيان الارندي على ضرورة التفاف القوى السياسية والمجتمع المدني للرد على ممارسات مارين لوبان والتطرف الفرنسي والتاكيد على ان الجزائر الجديدة ملتحمة والوقوف في وجه هؤلاء الذين يسعون الى تشوية تاريخ الوطن ومن ثم فضح سياسيتهم الكولونيالية هدفها الاول محاولة كسر العلاقات بين البلدين وطمس الهوية الوطنية الجزائرية.