يشرع غدا في مناقشة المسودة …. شرفي يحضر نفسه لاستفتاء شهر سبتمبر…

الكاتب: يونس.ن

يشرف محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، غدا الأربعاء على افتتاح اشغال الايام الدراسية حول مسودة الدستور بقصر الأمم أيام 3 و 4 جوان 2020.

تلقت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، الضوء الأخضر، بتنظيم تجمعات وأيام دراسية، لمناقشة ودراسة مشروع تعديل الدستور، رغم جائحة كورونا كوفيد_١٩، وذلك في ظل الاحترام التام لإجراءات الوقاية من الفيروس.
و يأتي ذلك، في ظل اقتراب انتهاء مهلة تقديم المقترحات من طرف المعنيين للجنة الرئاسية، المحددة بتاريخ 20 جوان الجاري، قبل ليتم بعدها وضعها أمام اللجنة المكلفة بدراستها وتبويبها وتصنيفها، التي يراسها أحمد لعرابة، بهدف التوصل إلى دستور توافقي، وذلك تجسيدا لالتزامات رئيس الجمهورية، على تكون النسخة النهائية للدستور جاهزة مع نهاية شهر جوان الحالي.
وفي ذات السياق، أشار محمد لعقاب المكلف بمهمة لدى رئاسة الجمهورية، أن السلطات العمومية، قد تطلب تمديد الدورة العادية للبرلمان (التي تختتم عادية يوم 04 جويلية من كل سنة) وذلك إلى غاية 15 جويلية القادم، حتى يتسنى عرض المسودة النهائية على البرلمان للنقاش ثم عرضه فيما بعد على الاستفتاء الشعبي.
وفي ذات السياق، فإن المادة 135 من الدستور، تنص على أنه “‬يجتمع البرلمان في دورة عادية واحدة كلّ سنة، مدتها عشرة‮ (01)‬ أشهر على الأقلّ،‮ ‬وتبتدئ في‮ ‬اليوم الثاني‮ ‬من أيام العمل في‮ ‬شهر سبتمبر‮”. وتضيف الفقرة 2 على أنه “يمكن الوزير الأول طلب تمديد الدورة العادية لأيام معدودة لغرض الانتهاء من دراسة نقطة في‮ ‬جدول الأعمال‮”. حيث يمكن أن تلجأ الحكومة إلى هذا البند لتمديد الدورة البرلمانية لمناقشة الدستور.
وفي حال تم المصادقة على مشروع الدستور شهر جويلية، فإن الاستفتاء الشعبي سيكون شهر سبتمبر، حيث تنص المادة 208 من الدستور على أنه “‬لرئيس الجمهوريّة حقّ المبادرة بالتّعديل الدّستوريّ، وبعد أن يصوّت عليه المجلس الشّعبيّ الوطنيّ ومجلس الأمّة بنفس الصّيغة حسب الشّروط نفسها الّتي تطبّق على نصّ تشريعيّ‮. يعرض التّعديل على استفتاء الشّعب خلال الخمسين‮ (05) ‬يوما الموالية لإقراره. يصدر رئيس الجمهوريّة التّعديل الدّستوريّ الّذي صادق عليه الشّعب”.