تشريح مستقل ينسف التقارير الرسمية ويؤكد وفاة فلويد مختنقا

الكاتب: غصن البان

أكد طبيبان أمريكيان قاما بتشريح مستقل لجثة الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، والذي تسببت وفاته بعد عملية اعتقال عنيفة على يد الشرطة في أسوأ موجة عنف تشهدها الولايات المتحدة منذ عقود.

توفي فلويد (46 عاما) يوم الاثنين الماضي، بعد القبض عليه من قبل شرطة مينيابوليس، وازداد الغضب العام بعد ظهور مقطع فيديو يظهر ضابطا يجثو على عنقه.

الشرطة سبب موت فلويد

وأكد الدكتور مايكل بادن، وهو أحد طبيبين قاما بتشريح الجثة بناء على طلب عائلة فلويد، خلال مؤتمر صحفي في منيابوليس إن فلويد لم يكن يعاني من أي مشكلة طبية كامنة ساهمت في وفاته.

وأضاف بادن، أن وفاة فلويد كانت بسبب ضغط ركبتي ضابطي شرطة على عنقه وظهره.

وشدد الطبيبان،

على “أن سبب الوفاة “اختناق ميكانيكي” وأن وفاته كانت جريمة قتل، وفقا لشبكة “أي بي سي نيوز” الأمريكية.

التشريح الرسمي للجثة

كان التشريح الرسمي للجثة قال إن “الوفاة لم تحدث نتيجة الاختناق، كما يظهر مقطع الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضاف التقرير الأولي، “لم تكن هناك نتائج مادية تدعم تشخيص الاختناق، وربما تكون المشاكل الصحية وتناول الكحول سببا في الوفاة”. وجاء في التقرير أن فلويد كان يعاني من داء الشريان التاجي وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، فضلا عن تناوله للكحول في ليلة الحادث، حسبما كشفت التحليلات التي أجريت خلال تشريح جثته. 

ويرى التقرير أن عوامل عدة تسببت في وفاة فلويد، منها تقييد حركته والظروف الصحية التي كان يعاني منها والمواد المسكرة التي تناولها.