الرئيس تبون يؤكد وقوفه “بالمرصاد” ضد اللوبيات التي تستهدف الجيش الوطني الشعبي بحملات “يائسة”

الكاتب: غصن البان

الجزائر – أكد رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, السيد عبد المجيد تبون, الثلاثاء بالجزائر العاصمة, وقوفه “بالمرصاد” ضد اللوبيات التي تستهدف الجيش الوطني الشعبي بحملات “يائسة”.

وقال الرئيس تبون في كلمة ألقاها بمقر وزارة الدفاع الوطني أمام إطارات ومستخدمي الجيش الوطني الشعبي وتابعها بتقنية التواصل المرئي عن بعد, قيادات القوات والنواحي العسكرية الست والوحدات الكبرى والمدارس العليا عبر كامل التراب الوطني, أن “الموقف الوطني الثابت لسليل جيش التحرير الوطني, أزعج أعداء الجزائر من الحاقدين والحاسدين والمتسترين بلوبيات ما زالت أسيرة ماض تولى إلى غير رجعة”, مضيفا أن هذه اللوبيات “معروفة في مهدها ومعروفة بامتداداتها ومعروفة بأدواتها ونحن لها بالمرصاد”.

وخاطب رئيس الجمهورية إطارات وأفراد الجيش بالقول, “لا عجب أن يسترسلوا في حملاتهم الهستيرية للنيل من معنوياتكم لأنهم لم يتعلموا من تجارب التاريخ, وإلا لأدركوا أن هذه الحملات اليائسة ضد سليل جيش التحرير الوطني ومهما تنوعت فنون وشرور أصحابها في التضليل لن تزيد شعبنا إلا التفافا حول جيشه, ولن تزيد جيشنا الا انصهارا في الشعب”.

وأبرز الرئيس تبون أن هذا هو “المغزى العميق لعبارة ‘جيش شعب خاوة خاوة’ التي رددتها حناجر الملايين في ربوع الوطن وعلى امتداد أسابيع وعلى مرأى ومسمع من العالم كله”, بما ساهم في “إنقاذ البلاد من المصير المجهول الذي كان مسطرا لها والقفز بها الى عهد الأمل واستعادة الثقة بالنفس”.

وشدد رئيس الجمهورية على أن أفراد الجيش الوطني الشعبي “البواسل” أثبتوا أن مكانهم هو “دائما إلى جانب الشعب”.