المكلف بملف تعديل الدستور برئاسة الجمهورية يجيب على مسائل نائب الرئيس ، خروج الجيش خارج الوطن ، نظام خاص للبلديات ومجلس الأمة

الكاتب: محمد ج

قال “محمد لعقاب” المكلف بملف التعديل الدستور على برئاسة الجمهورية أن مسألة إستحداث منصب  نائب الرئيس في المسودة المطروحة للنقاش ،  أثارت فعلانقاشا  واسعا وإختلاف في الأراء ، فهناك من إقترح إلغاء المنصب وهناك من اقترح أن ينتخب مع الرئيس وهناك من لم يعارض بما أن المنصب حاز على الثقة في إستفتاء التعديل الدستوري ،غير أن المؤكد يبقى منصب “نائب رئيس الجمهورية ” مجرد إقتراح في مشروع مسودة تعديل الدستور  .

وبخصوص التعديل الذي أضافته اللجنة بخصوص خروج الجيش خارج الوطن،  قال “محمد لعقاب” أن   الجزائر لن تغير عقيدتها العسكرية و الجيش سبق له وأن شارك من قبل في مهام خارج الوطن وليست سابقة بل الجديد أن  هناك  ضروف وتغيرات إقليمية  فرضت نفسها وهناك من يرى بأن حماية الأمن القومي للوطن يبدأ من الخارج  ،ورغم ان الرئيس القائد الاعلى للقوات المسلحة وبالتالي الأمر من يندرج ضمن صلاحياته    إلا أن المسودة جاء فيها بأنه   يشترط  موافقة ثلثي  البرلمان على القرار. 

وبخصوص مطالبة حل مجلس الأمة قال محمد لعقاب بأنه عدد قليل فقط من بين الإقتراحات التي وصلتنا لحد الآن من إقترح المجلس 

 

أما بخصوص المادة التي تحدثت عن نظام خاص لبعض البلديات والتي أثارت أيضا لغطا واسعا قال لعقاب أنه لا أحد يعرف الجماعات المحلية بقدر ما يعرفها رئيس الجمهورية و البلديات عبر الوطن تختلف عن بعضها البعض لا يمكن  مقارنة بلدية تطل على البحر  ببلدية توجد في تمنراست  الأمر لا يتعلق بالولايات بل بالبلدية لا فدرالية ولا هم لا يحزنون ومن روج لهذا الأمر شخص عربي من خارج الجزائر والكثير إنساق وراء تفسيره وهو تفسير بعيد كل البعد عن المعنى الحقيقي لهذه المادة