صديقي يعلن عدم ترشحه للأمانة العامة الأفلان في ظل انقسام المكتب السياسي

الكاتب: يونس. ن

فشل الأمين العام بالنيابة لحزب جبهة التحرير الوطني في عقد اجتماع نظامي للمكتب السياسي للحزب قبل أقل من 48 ساعة عن الاجتماع الحاسم للجنة المركزية لانتخاب أمين عام جديد يقود الحزب في المرحلة القادمة.
وأعلن عدد من أعضاء المكتب السياسي للحزب عدم حضورهم الاجتماع في موقف يؤكد الشرخ الحاصل منذ فترة بين صديقي وعدد من أعضاء المكتب السياسي بسبب طريقة تسيير الحزب وجملة مواقفه السياسية.
وأعلن صديقي رسميا عن عدم ترشحه لمنصب الأمين العام للحزب، مفضلا الانسحاب بهدوء وفسح المجال لانتخاب قيادة جديدة تقوم بالتحضير للمؤتمر الذي تم تأجيله عن موعده بسبب جائحة كورونا من جهة، والاختلاف في وجهات النظر داخل القيادة من جهة أخرى.
وبينما يبدو الصراع بين المرشحين بعجي ابو الفضل وجمال بن حمودة للظفر بمنصب الأمين العام، يعمل بعض أعضاء المكتب السياسي على الدفع بمرشح خاص بهم، حيث تم ترشيح، بصفة أولية، في اجتماع الأمس ثلاثة أسماء هم مصطفى كحيليش وإبراهيم بولقان ومحمد الصالح سلوغة، على أن يتم توسيع التشاور مع أعضاء اللجنة المركزية للاتفاق على اسم واحد يتم دعمه، في وقت لا يخفي فيه أعضاء آخرون تفضيل تأييد أحد المرشحين بعجي أو بن حمودة لحسابات مختلفة.