حمس تكذب إشاعة تنقل مقري لمكتب السفير الفرنسي

الكاتب: رائد د

قالت حركة مجتمع السلم في بيان لها أمس بأنه لا تزال حملة الكذب والافتراء متواصلة منذ بيان الحركة الداعي إلى تجريم استعمال اللغة الفرنسية في المؤسسات والوثائق الرسمية

مكذبة منشور إعتبرته  كاذب، نشر أولا بالفرنسية ثم بالعربية يدعي أن رئيس الحركة توجه إلى السفير الفرنسي اعتذر له عن الموقف مع نشر صورة لم يتأكدوا حتى من مكانها.
وقالت التشكيلة السياسية التي يترأسها عبد الرزاق مقري بأن الخبر بطبيعة الحال مكذوب والصورة في مكتب رئيس الحركة بالمقر المركزي أثناء زيارة قديمة قام بها السفير الفرنسي إلى مقر الحركة ضمن زيارات السفراء إلى رئيس الحركة كرئيس لحزب أساسي في البلاد.