fbpx

“الاسنتيو” عدم الغاء “البيام” سينجر عنه تاجيل الدخول المدرسي المقبل الى نهاية نوفمبر

كشفت النقابة الوطنية لعمال التربية “الاسنتيو”  ان الدخول المدرسي المقبل مرتبط ارتباطا وثيقا بنهاية السنة ويستحيل وفق الظروف التي حمتها قرارات مجلس الوزراء  دخول في أكتوبر خاصة و أن أغلب القطاع يكون مجند في التحضير لامتحاني البكالوريا و شهادة التعليم المتوسط.

واشار المكلف بالاعلام على مستوى النقابة الوطنية لعمال التربية “الاسنتيو” يحياوي قويدر في بيان لها يحوز “الجزائر الان نسخة منه””انه بعد قرار مجلس الوزراء اول امس بتأجيل البكالوريا الى الاسبوع الثالث من سبتمبر، وشهادة التعليم المتوسط إلى الأسبوع الثاني من نفس الشهر، وتحديد الدخول المدرسي للموسم الدراسي 2020/2021 بداية أكتوبر.، فانه  يستحيل أن يكون الدخول المدرسي في بداية أكتوبر بسبب أن عملية الإغفال والتجميع والتشفير والتصحيح لامتحاني شهادة البكالوريا والبيام ، وبالخصوص البكالوريا تتجاوز عادة 3 أسابيع، إضافة للعمليات الخاصة بنهاية السنة، والمرتبطة أساسا بنتائج هاتين الشهادتين في الطور المتوسط والثانوي وخصوصا إعداد الخرائط التربوية ، التي يعتمد تقنيا في إعدادها للموسم الجديد على ضوء عدد تلاميذ السنة رابعة متوسط والسنة الثالثة ثانوي، وعلى حساب نسبه النجاح في هاتين الشهادتين.

وحسب البيان ذاته  “انه  لايمكن أن يكون الدخول فعليا للموسم الجديد 2020/2021 إلا في بداية شهر نوفمبر وفق هذه المعطيات ، وان الحل الأمثل إلغاء شهادة  التعليم المتوسط و الإبقاء على تاريخ الدخول الجديد بداية أكتوبر لأن البكالوريا تبقى في سبتمبر، على ان الدخول فيه تحضير لخرائط و التنظيمات التربوية و والقوائم الخاصة بالاقسام  ودفع منحة  5000,00 دج للمعوزين و استرجاع الكتاب المدرسي و توزع الجديد .