وزيرة الثقافة تهنئ عيساوي على جائزة البوكر العالمية

الكاتب: عماد الدين . د

هنأت وزيرة الثقافة مليكة بن دودة، أمس الثلاثاء، الكاتب الجزائري عبد الوهاب عيساوي بعد تتويجه بجائزة البوكر العالمية للرواية العربية لسنة 2020.
وعبرت الوزيرة على صفحة الوزارة بالفايسبوك، على فائق الاعتزاز بهذا الانجاز، الذي يؤكد مكانة الرواية الجزائرية.

واعتبرت بن دودة، هذا الاستحقاق، يؤكد القدرات العالية للنخب الثقافية الجزائرية الشابة، كما يعكس الحظوة المميزة للثقافة الجزائرية على جميع المستويات خاصة العربية منها.

ونوهت الوزيرة، بموضوع الرواية التي تحكي فصلا من فصول تاريخ الجزائر مما يؤكد مرة أخرى على تمسك الشباب الجزائري بماضيه وتاريخ بلاده العريق.

وأوردت الوزيرة: “إن هذا التألق ما هو إلا تأكيد وبصمة أخرى تضاف إلى بصمات التميز في المحافل الدولية، لمبدعين جزائريين يصنعون مجد الثقافة الجزائرية”.

وأعلنت إدارة الجائزة العالمية للرواية العربية “البوكر 2020″، عن فوز رواية “الديوان الأسبرطي”، للكاتب الجزائري عبد الوهاب عيساوي، بدورة الجائزة لهذا العام.

وحصل عبد الوهاب عيساوي بموجبها على الجائزة النقدية البالغة قيمتها 50 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية.

وترصد “الديوان الإسبرطي” حيوات خمس شخصيات تتشابك في فضاء زمني ما بين عام 1815 إلى 1833، في مدينة المحروسة، الجزائر.

وقال محسن الموسوي: “تتميز رواية الديوان الإسبرطي بجودة أسلوبية عالية وتعددية صوتية تتيح للقارئ أن يتمعن في تاريخ احتلال الجزائر روائياً، ومن خلاله تاريخ صراعات منطقة المتوسط كاملة”.

وأضاف رئيس لجنة التحكيم: “إن الرواية دعوة للقارئ إلى فهم ملابسات الاحتلال وكيف تتشكل المقاومة بأشكال مختلفة ومتنامية لمواجهته”.

وأورد ذات المتحدث: “هذه الرواية بنظامها السردي التاريخي العميق، لا تسكن الماضي بل تجعل القارئ يطل على الراهن القائم ويسائله”.

وعبد الوهاب عيساوي روائي جزائري من مواليد 1985 بالجلفة، تخرج في جامعة زيّان عاشور، ولاية الجلفة، مهندس دولة إلكتروميكانيك ويعمل كمهندس صيانة