نقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين بـ “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها

طالب النائب عن الجالية، نور الدين بلمداح، وزير النقل، بنقل جثامين الجزائريين الذين يتوفون بوباء “كورونا”، على متن طائرات نقل البضائع، حتى لا يتم حرقهم في دول أوروبية وأمريكا.

وقال النائب بلمداح، إنه قد راسل وزير النقل، فاروق شيالي، من أجل الترخيص لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، بنقل جثامين الجزائريين الذين يتوفون بالخارج جراء وباء “كورونا”، في طائرات نقل البضائع التي تعمل بشكل عادي، مشيرا إلى أن الوزير سيقبل لا محالة، بتسليم الترخيص إذا كان ذلك لا يتعارض مع قوانين المنظمة الدولية للطيران المدني.

وطمأن بلمداح، الذي يمثل الجالية في المجلس الشعبي الوطني، المقيمة بأمريكا وأوروبا عدا فرنسا، أنّ المتوفين بفيروس “كورونا” بالخارج، لا يتم حرقهم في أيّ حال من الأحوال ولم يتم حرق أي مسلم توفيّ بهذا الوباء، بل يتم دفنهم بشكل عادي

وأورد النائب، أنها بعد غلق عدة دول لمجالها الجوي، فإن الحل الوحيد الذي وجدناه هو دفن المتوفين سواءً بوباء “كورونا” أو بمرض آخر أو وفاة طبيعية بالمقابر الإسلامية وهي للأسف ليست موجودة بكل المدن والبلديات، مضيفا أن المشكل الذي نواجهه في أوروبا و أمريكا، هو أن الكثير من البلديات التي بها مقابر إسلامية، ترفض رفضا قاطعا أن يدفن على أراضيها من توفيّ ببلدية أخرى وهو غير مسجل بها، وبالتالي نجد أنفسنا نواجه إجبارية دفن المتوفي بمقابر مسيحية وهذا ما تعمل جمعياتنا وجاليتنا في كل الدول على تفاديه، وهذا مشكل تعيشه كل الجاليات المسلمة.