بالوثيقة..المجلس الشعبي الوطني يدعو لتغليب روح التضامن ويرسم أدوار الفاعلين لتجاوز المحنة

الكاتب: عماد. د

أكد المجلس الشعبي الوطني على ضرورة تغليب روح المبادرة والتضامن والايثار بين كافة أطياف المجتمع والفاعلين، في إطار التطورات التي تعرفها الجزائر جراء انتشار فيروس كورونا.

وأشار مكتب المجلس الشعبي الوطني في بيان تسلمت “الجزائر الان” نسخة منه الى تثمين كل الخطوات المتخذة من طرف الحكومة في سياق التصدي لهذا الوباء والحد من انتشاره. وثمن البيان الذي حمل توقيع رئيس المجلس سليمان شنين، أيضا الوعي الشعبي الذي صاحب هذا الوباء، من خلال التقيد بالإجراءات المتخذة من المجلس الأعلى للأمن تحت رئاسة رئيس الجمهورية في اجتماعاته الأخيرة، داعيا بالمقابل الى مزيد من التحلي بالمسؤولية الفردية والصبر لتجاوز هذه المحنة التي تعصف بالإنسانية جمعاء.

واغتنم البين الفرصة لدعوة نواب الشعب الى مواصلة الجهود في ولاياتهم والتعاون مع السلطات المحلية في التحسيس والتنسيق مع المنتخبين المحليين والمجتمع المدني من اجل التضامن والتعاون وتجميع قوى المجتمع لمجابهة هذه الظروف الصعبة، بالموازاة مع المساهمة المالية من المجلس الشعبي الوطني من رواتب النواب والاطارات في الحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا.

ودعا بيان المجلس، في سياق متصل، الأطباء الى الاستمرار في التطوع مع مختلف المؤسسات الصحية في ولاياتهم، معترفا لمستخدمي الصحة بمختلف وظائفهم والتقدير لتضحياتهم ومجهوداتهم الكبيرة المبذولة، مشيدا بكل المؤسسات والجهات العاملة خاصة المؤسسات الأمنية والشبه عسكرية وعمال النظافة وغيرهم من القائمين على تلبية احتياجات الموطنين واستباب الامن والسهر على التقليل مما من شانه تعكير حياة المواطنين ومؤسسات الدولة.

ودعا مكتب المجلس في بيانه الحكومة الى مزيد من الاهتمام بالقطاعات الاقتصادية وخاصة الفلاحين الساهرين على توفير احتياجات المواطنين الأساسية، ومناشدة التجار من اجل منع كل اشكال المضاربة ورفع الأسعار لتسهيل حياة المواطنين.