اساتذة يقترحون حلولا لإنقاذ الموسم الجامعي بعيدا عن التدريس عن بعد

رفع اساتذة جامعيون مقترحا عاجلا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بخصوص ضمان انجاز الموسم الجامعي الحالي وقالو    من خلالها “أن في هذه المرحلة الحساسة لا يجب التضحية بسنة لطالب بل مراعاة حالته النفسية الحالية،  وجعل الفصل الثاني عبارة عن بحوث مقدمة من طرف الطالب وإجتهاده في جميع المواد وتنقيطهم، أحسن من تعليم الطالب العلمي تلقين الدرس من pdf وحفظه عن ظهر قلب بدون فهمه، مطالبين وزارة التعليم العالي أن تكون هذه المرحلة مدروسة بحذر،  لتجنب إعادة السنة للكثير من الطلبة، وأن تكون الإجرات ملائمة للطرفين وأن لاتكون هذه السنة كالسنة الماضية.

و انتقد الاساتذة اللجوء الى التدريس عن بعد ، فليس على الأقل حسب قولهم ” بالامكانيات المحدودة و الامكانات الضعيفة للجامعة ،موضحين “لأننا نفتقر تماما لأي خريطة طريق يمكن من خلالها تدارك الأمر، نحن عاجزون تماما في أوقات العمل العادية عن توفير تكوين جيد للطلبة في خضم ما تمر به الجامعة من مشاكل عدة فما بالك خلال أزمة يقف العالم كله حائر أمامها.”

واضاف الاساتذة  “انه اذا تم تجاوز  الأزمة في ماي يمكن استدراك الأمر مثل العام الماضي بتدريس جوان و تأخير الامتحانات الى سبتمبر، ثم بعد ذلك يجب على الوزارة وضع آليات جادة للتعامل مع مثل هكذا حالات و أولها اصلاحات عميقة للمنظومة الجامعية لجل مستوياتها و بالاستعانة بخبراء من الجامعة الجزائرية و ليس الفرنسية.”