أهمية المرافقة و الابتكار لضمان ترقية المؤسسات الناشئة

صرح  وزير المؤسسات الصغيرة و المؤسسات الناشئة و اقتصاد المعرفة ياسين جريدان السبت بقسنطينة على تأثير و دور “المرافقة و الابتكار في ترقية المؤسسات الناشئة”.

و أوضح الوزير خلال ندوة صحفية عقدها على هامش انطلاق الطبعة الثانية ” تحدي المؤسسات الناشئة بالجزائر” بدار الثقافة مالك حداد أن ” استحداث صناديق استثمار موجهة لتمويل و مرافقة المؤسسات الناشئة و المقررة مؤخرا خلال مجلس الوزراء ستساهم في ترقية هذه المؤسسات و دعم الابتكار” .

و صرح الوزير في نفس السياق أن روح الابتكار و الابداع التي تميز هذه المؤسسات “قادرة على إيجاد حلول للانشغالات اليومية و تعزيز الكفاءة الاقتصادية المرجوة “.

وكشف الوزير الذي ذكر بالإجراءات المتخذة خلال مجلس الوزراء المخصص للمؤسسات الناشئة لاسيما ما تعلق بجانب تطوير الإطار القانوني لهذه المؤسسات عن الإجراءات التسهيلية و الإعفاءات الضريبية و التسهيلات الإدارية الأخرى التي تساهم في ” التشجيع على استحداث مؤسسات ناشئة و توسيع مجالات نشاطها ” .

كما أن إعادة هيكلة المناطق الصناعية تعد أيضا من بين المشاريع المرجوة لترقية المؤسسات الناشئة , وفقا لما ذكره الوزير الذي تطرق إلى مشروع إنجاز مناطق صناعية على مستوى النسيج الصناعي من أجل وضع ” نظام مناسب لإنعاش و تطوير هذه المناطق “.

و ستحط الطبعة الثانية لمنافسة ” تحدي المؤسسات الناشئة الجزائرية” التي انطلقت من ولاية قسنطينة بمشاركة 60 حامل مشروع من ذات الولاية و 400 مترشح من التراب الوطني في 14 مارس الجاري الرحال بولاية وهران للبحث عن الأفكار بغرب البلاد قبل أن تتوجه إلى ولاية بشار في 21 مارس ثم الجزائر العاصمة بتاريخ 28 من ذات الشهر ثم إلى ولاية ورقلة في 4 أبريل المقبل.

و سيتم انتقاء و اختبار 15 مشروعا في كل منطقة و اختيار خمسة (5) مشاريع أخرى من طرف كل منطقة تحسبا للنهائيات المقررة في 16 أبريل المقبل.