fbpx

هذه اولويات المرحلة الراهنة بالجزائر  حسب حركة النهضة

الكاتب: غ.ت

اكدت اليوم حركة النهضة انه تعتبر ترتيب الأولويات للمرحلة الراهنة في الأمن الغذائي والرعاية الصحية و التربية و التعليم من خلال تطوير الآليات وتجديد الوسائل و تفعيل الرقابة و المتابعة.

وجاء في بيان لحركة النهضة يحوز موقع الجزائر الان على نسخة منه  انها تتابع باهتمام بالغ تطورات الوضع الصحي و ما تبعه من إجراءات وقائية ناتجة عن انتشار فيروس كورونا وما نتج عنه من تداعيات اقتصادية وإجراءات تقشفية ، برزت بشكل رسمي في بيان مجلس الوزراء المنعقد يوم الأحد 22مارس 2020 فإن الحركة تسجل إن الصدمة الاقتصادية الناتجة عن تطورات الأزمة العالمية لتفشي فيروس كورونا وتدهور أسعار النفط تمثل تحديا كبيرا للجزائر مما يقتضي تظافر جهود الجميع لمواجهة هذه الأزمة الخطيرة في كل أبعادها ، مشيرة ان إن الإجراءات التقشفية جاءت متأخرة لأن بوادر الأزمة كانت بادية للعيان خاصة ما تعلق بفاتورة الاستيراد و ترشيد نفقات التسيير و مؤشرها السيئ في عدد الوزارات التي تم استحداثها في الحكومة الجديدة . – والبالغة 39 حقيبة وزارية.

 وثمنت الحركة الإبقاء على القطاعيين الحيويين الصحة و التعليم دون المساس بهما  باعتبارهما قطاعين استراتيجيين ، ولما لهما من أثر مباشر على المواطن .  كما ثمنت الحركة الإجراءات المتعلقة بالتحصيل الضريبي واسترجاع القروض المستحقة للبنوك العمومية ، إضافة إلى الإسراع أيضا في إصدار النصوص التنظيمية الخاصة بالصيرفة الإسلامية ، و تسهيل القروض و التركيز على الرقمنة التي أضحت أمرا لابد منه.

و في الأخير و نظرا للوضع الاستثنائي الذي نعيشه جميعا فإن الحركة تدعو جميع الجزائريين في مختلف مستوياتهم تحمل مسؤولياتهم ، والعمل الحثيث لنشر الوعي في أوساط المجتمع ، والانضباط  التام من خلال الأخذ بالتوجيهات  التي من شأنها حفظ الأرواح وتقليص مدة الأزمة لأن آثارها ستترتب على الجميع .