اول تصريح رسمي للسلطات الايطالية بشأن رعيتها المصاب بداء كورونا بالجزائر

الكاتب: عماد الدين . د

كشف ممثل شركة “إيني” الإيطالية أنّ أول مصاب في الجزائر هو أحد موظفي إيني “كان يشتغل في معمل MLE.” وصل الرجل إلى الجزائر في 17 فيفري من بيرتونيكو ، وهي إحدى البلديات في مقاطعة لودي التي أصبحت منذ 21 فيفري جزءًا من منطقة الانتشار الأحمر بمنطقة لومبارديا.

وأوضح المتحدث باسم الشركة الإيطالية أنّه تم الاشتباه في الإصابة بفيروس “كورونا” لدى رعية ايطالي دخل الجزائر يوم 16 فيفري حسب ما اكده مدير الصحة لولاية باتنة في تصريح لقناة البلاد.

وأكد المدير ان الرعية يخضع للفحص طبي و لم تؤكد اصابته بالمرض بعد، موضحا أن الأمر يتعلق بإيطالي يبلغ 54 سنة يعمل بمصنع للسيراميك تقدم للمصلحة الاستشفائية بالولاية، حيث يخضع للفحص.

وقال المدير أن هذه الحالة مشتبه في إصابتها، وبعد الاتمام من عملية الفحص سيتم تقديم كل المعلومات الخاصة بهذه الحالة، أما فيما يخص الإجراءات المتخذة بالنسبة للأشخاص الذين تعامل معه الرعية الإيطالي على مستوى مصنع السيراميك أوضح أنه تم الاتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة إلى غاية التأكد من الحالة.