مصفاة تكرير النفط بالجزائر العاصمة: دخول وحدات الانتاج حيز الخدمة

الكاتب: عمر.ب

أشرف الوزير الأول، عبد العزيز جراد، يوم الاثنين، على تدشين وحدات الانتاج بمصفاة سيدي رزين ببراقي (الجزائر العاصمة)، بعد الانتهاء من أشغال اعادة تهيئتها في فبراير 2019.

و جرى التدشين الذي يصادف احياء الذكرى المزدوجة لتأميم  المحروقات و تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين، بحضور وزير الطاقة، محمد عرقاب، وزير  الداخلية و  الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية، كمال بلجود، و وزير الأشغال العمومية و النقل، فاروق شيالي، و وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، شوقي عاشق يوسف، و كذا الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، توفيق حكار.

و مع دخول هاته المنشآت حيز الخدمة، ستزيد  قدرات مصفاة الجزائر العاصمة، لتنتقل  من 2،7 مليون طن الى 3،645 مليون طن سنويا.

و قد وقعت  سوناطراك و الشركة الصينية للنفط  و الهندسة و البناء (CPECC) في سنة 2016 على عقد قيمته 45 مليار دينار جزائري بغية انجاز أشغال اعادة تهيئة هذه المصفاة.

للتذكير، ترأس الوزير الأول عبد العزيز جراد، صبيحة اليوم الاثنين، حفل اقتناء مجمع سوناطراك لناقلتي غاز وناقلة نفط على مستوى ميناء الجزائر العاصمة.

و يتعلق الامر بناقلتي الغاز (حاسي توارق و حاسي بركين) بطاقة 13.000 متر مكعب لكل واحدة منهما و ناقلة نفط (ان ايكر) بطاقة 46.000 طن.