حركة البناء تنظم ندوة سياسية رفضا لصفقة القرن

الكاتب: عماد الدين . د

نظمت حركة البناء الوطني ندوة سياسية لدعم الموقف الفلسطيني ورفض صفقة القرن ومخرجاتها الواقعة والمتوقعة .

وقد شارك في الندوة العديد من رجالات السياسة والعلماء وقادة الفكر والثقافة والعمل النقابي وعلى رأسهم سفير فلسطين بالجزائر والشيخ عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء والاستاذ حار الله المدير العام للرابطة العالمية لبرلمانيين من أجل القدس.

وأشرف على الندوة رئيس حركة البناء الوطني الاستاذ عبد القادر بن قرينة الذي أدان صفقة القرن وعبر عن موقف حركة البناء الوطني الذي ينسجم مع السياسة الخارجية للدولة الجزائرية في الموقف الداعم لفلسطين ظالمة أو مظلومة وهي لم تكن يوما من الأيام ظالمة.

واعتبر بن قرينة عبد القادر أنّ وحدة الصف الفلسطيني تبقى أمان الانسان، مشيدا بالموقف الموحد لدى الكل الفلسطيني مما يزيد من أسهم المقاومة الفلسطينية واعتبارها الحل الوحيد للتحرير.

ومن جهة أخرى ندد رئيس حركة البناء الوطني بكل محاولات التطبيع أو فرضه على الأمة، محذرا من اختراقات الكيان الصهيوني للقارة الإفريقية وإخطاره المباشرة على أمننا القومي الذي تعمل حركة البناء الوطني باستمرار لصيانته جنبا إلى جنب مع المخلصين للجزائر .

وتناول الكلمة في الندوة كل من الشيخ قسوم الذي أكد على الواجب الشرعي في دعم فلسطين والدفاع عن المقدسات، كما تكلم السفير الفلسطيني، داعيا الدول العربية إلى مراجعة علاقاتها مع أمريكا بعد موقفها من القدس ونقل سفارتها إليها.

كما تكلم الاستاذ دزيري النقابي بمواقفه الصلبة تجاه فلسطين إلى جانب الاستاذ بخليلي والشيخ يحي صاري ممثلا لإئتلاف علماء المغرب العربي والاستاذ محمد ذويبي الذي شدّد على وحدة الموقف الفلسطيني كقاعدة ثابتة لدعم المقاومة ونجاحها، واختتمت الندوة ببيان نداء الجزائر ضد صفقة القرن.