باحثون صينيون ينشرون أول تقرير مرضي لكورونا الجديد

أصدر باحثون صينيون أول تقرير مرضي عن فيروس كورونا الجديد (كوفيد – 19)، حيث قاموا بتحليل تأثيره على رئة المريض والكبد والقلب من خلال دراسة عينات الخزعة لتشريح لجثة أحد المرضى.

وتم أخذ العينات من الرئة والكبد والأنسجة القلبية لجثة رجل عمره 50 عاما، كان أدخل إلى المستشفى في 21 يناير وتوفي بعد 14 يوما، وفقا لتقرير حالة نشرته مجلة “لانسيت”.   

وتم قبول المريض في عيادة للحمى مع أعراض الحمى والقشعريرة والسعال والإرهاق وضيق التنفس، وتلقى علاجا بالأكسجين التكميلي بالإضافة إلى علاج مضاد للفيروسات باستخدام مضاد الفيروسات “ألفا -2 ب” و “لوبينافير” بالإضافة إلى “ريتونافير”، وفقا لتقرير فريق البحث من المركز الطبي الخامس التابع للمستشفى العام لجيش التحرير الشعبى الصينى.  

وقال التقرير إن عينات الرئة أظهرت أن المريض عانى من متلازمة الضائقة التنفسية الحادة، مع وجود سمات مرضية تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة في عدوى فيروسي كورونا سارس  وميرس.

وأوضحت الدراسة أن أنسجة الكبد أظهرت تنكسا دهنيا معتدلا في الاوعية الدموية الدقيقة ونشاطا فصيصيا خفيفا، لكن لا يوجد دليل على أن الإصابة في الكبد ناتجة عن عدوى كوفيد – 19 أو الأدوية, وأنه لا توجد تغيرات نسيجية واضحة في أنسجة القلب، مما يدل على أن المرض قد لا يضر بشكل مباشر بقلب المرضى المصابين بكوفيد – 19.

وأفاد التقرير بأن انخفاض مستوى اللمفاويات، كسمة شائعة لدى مرضى كوفيد – 19، قد تكون عاملا حاسما مرتبطا بخطورة المرض والوفيات.   

كما اقترح التقرير أن يؤخذ في الاعتبار الاستخدام الملائم وفي الوقت المناسب للكورتيكوستيرويدات مع دعم جهاز التنفس الصناعي، للمرضى ذوي الحالات الخطيرة لمنع تطور متلازمة الضائقة التنفسية الحادة .   

وقال أن هذه النتائج يمكن أن توفر رؤية جديدة في طريقة تطور المرض (كوفيد – 19) والتي قد تسهم في تحسين الاستراتيجيات العلاجية للمرضى ذوي الحالات الخطيرة المماثلة والحد من الوفيات.