حزب جبهة التحرير الوطني يدعو إلى تقوية الجبهة الداخلية بما يضمن رص الصف الوطني

دعا حزب جبهة التحرير الوطني الاثنين إلى “تقوية الجبهة الداخلية بما يضمن رص الصف الوطني ووضع المجتمع خارج الصراعات المبددة للجهد والارادة”.

و أكد الحزب, في بيان له بمناسبة احياء اليوم الوطني للشهيد المصادف ل18 فبراير من كل سنة, أن الجزائر “تحتاج في هذا الظرف الذي يتميز بضغوط عديدة داخلية وخارجية الى كل كلمة تجمع ولا تفرق والى تقوية الجبهة الداخلية بما يضمن رص الصف الوطني ووضع المجتمع خارج الصراعات المبددة للجهد والارادة”. 

وأوضح أن الشعب الجزائري “في حاجة اليوم الى الاقتداء بسيرة الشهداء حتى لا يتوهم أحد بأن انتصارات ثورة نوفمبر قد تحققت بلا ثمن وحتى يدرك جيل اليوم من الشباب أن المستقبل يبنى بالعلم والعمل والارادة وحب الوطني والتضحية من اجله”.

و ذكر البيان أن احياء اليوم الوطني للشهيد “يتزامن مع مرور سنة على الحراك الشعبي الذي رفع عاليا صوت الشعب السيد من خلال قرارات جريئة و اجراءات ملموسة تهدف الى تغيير منظومة الحكم و الاستجابة الى انشغالات المواطنين و تطهير البلاد من الفساد و المفسدين”.

وخلص الحزب الى أن الجزائر “تحي رسالة الشهيد في ظروف جديدة بعد نجاح الانتخابات الرئاسية وانتخاب رئيس الجمهورية مما بعث على الاطمئنان لترجمة مضامين بيان اول نوفمبر الى انجازات ملموسة تضمن شروط الحياة الكريمة للمواطن واقامة دولة الحق والقانون”.

المقالة السابقة: