الجمعية العامة الطارئة للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية: إنتخاب 5 أعضاء جدد في المكتب التنفيذي للهيئة الأولمبية

تم إنتخاب خمسة أعضاء جدد ضمن المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية، خلال الجمعية العامة الطارئة المنعقدة اليوم السبت بمقر الهيئة الأولمبية ببن عكنون (الجزائر).

فخلال أشغال الجمعية الطارئة التي جرت بحضور 50 إتحادية منها 16 أولمبية من أصل 87 التي تضمها اللجنة الاولمبية الجزائرية، قام الحاضرون بتعويض الأعضاء الخمسة للمكتب التنفيذي بإنتخاب جزئي وسري.

والأعضاء الجدد الذين دخلوا المكتب التنفيذي هم: عبد المجيد بوعود رئيس اتحادية التجديف والكانوي كاياك الذي حصل على 64 صوتا، رابح بوعريفي رئيس اتحادية كرة السلة (61)، مصطفي لموشي رئيس اتحادية الكرة الطائرة (46)، يزيد بن علاوة رئيس اتحادية التايكوندو (44) وعبد الرزاق لزرق، رئيس اتحادية الرماية الرياضية (39).

ويخلف هؤلاء الأعضاء الجدد زملائهم الذين تم “إقصاءهم”بسبب تخليهم عن واجباتهم المتمثلة في حضور إجتماعات المكتب التنفيذي، مثلما ينص عليه القانون الداخلي للهيئة الأولمبية.

ويتعلق الأمر بسليم رؤوف برناوي رئيس اتحادية المبارزة، والعربي عبد اللاوي رئيس اتحاد رفع الأثقال وحكيم بوغادو، رئيس اتحادية السباحة، وسفيان زاهي رئيس اتحادية الجمباز ونبيل سعدي الرئيس السابق لاتحادية الملاكمة.

وفي كلمته الإفتتاحية، أوضح رئيس اللجنة الأولمبية مصطفى براف للحاضرين بأن هذه الجمعية العامة الطارئة تم عقدها”عملا بالمادتين 33 و 35 للقانون الداخلي المصادق عليه في الجمعية العامة والذي تبنته اللجنة الأولمبية الدولية.

وصرح براف في هذا الصدد:”نحن ملزمون بتعويض الأعضاء الخمسة المنبثقين عن الإتحاديات الأولمبية والذين تخلوا عن واجباتهم في خمس مناسبات مما إنجر عن ذلك، اقصاؤهم من المكتب التنفيذي، خاصة وأن القانون الداخلي يفرض عليهم القيام بواجباتهم القانونية”.

بهذه المناسبة، ناشد رئيس الهيئة الأولمبية اعضاء العائلة الرياضية الوطنية “بتبني مسار قانوني من أجل عودة الطمأنينة التي طالما تمنيناها”، مضيفا:”على هيئتنا أن تستعيد الوحدة و الاخوة اللتان صنعتا قوتنا وشهرتنا.

علينا تجنيد كل جهودنا لخدمة الرياضة والرياضيين والحفاظ على القيم الأولمبية”.

ويتكون المكتب التنفيذي من الرئيس و 14 عضوا من بينهم اثنان من العنصر النسوي تم انتخابهم من طرف الجمعية العامة.