المدير العام للمركز العربي الافريقي: الفصل في قاعدة 51/49 يشجع المستثمرين الاجانب العمل في الجزائر

كشف المدير العام للمركز العربي الافريقي للاستثمار والتطوير امين بوطالبي، اليوم، ان متعاملون اقتصاديون اجانب يسعون للبحث عن شركاء وطنيين.

واوضح بوطالبي على هامش ندوة حول الحلول الاقتصادية في الجزائر اننا مستعدون لجلب حوالي 500 مليون دولار في شكل استثمارات مباشرة وفتح افاق مع عديد البلدان.

واشار في هذا الصدد كمثال على ذلك الى ان اربع استثمارات اجنبية بصدد الانتظار من اجل انشاء مؤسسات صحية في الجزائر و نحن نبحث اليوم عن شركاء وطنيين من اجل السماح بتجسيد هذه المشاريع.

كما اكد المدير العام للمركز ان الممثلية الدبلوماسية الاوكرانية التزمت بجلب اكثر من 30 مستثمرا الى الجزائر.

واضاف  ان غرفة التجارة و الصناعة الاردنية على استعداد لإقناع اكثر من 20 مستثمرا من هذا البلد، للاستثمار في الجزائر بقيمة 10 مليون دولار.

ومن اجل تسهيل عملية تجسيد هذه الاستثمارات، اشار بوطالبي الى ضرورة ان يتم الفصل في مسالة قاعدة 51/49 من اجل السماح للمستثمرين الاجانب بفهم الاليات الجديدة للاستثمار بكل ثقة.

وقال بوطالبي ان الطبعة المقبلة من اللقاء الاقتصادي الدولي الذي ينظمه المركز سنويا سيجرى ايام 28 و 29 و 30 مارس بالجزائر مع حضور حوالي 300 متعاملا اقتصاديا اجنبيا.

كما ابرز اننا ندعوا في هذا الاطار ان تكون هناك تسهيلات سيما على المستوى الاداري لفائدة المستثمرين الاجانب كما نأمل ان تقوم الحكومة و جميع الهيئات الوطنية الداعمة، بمرافقة هؤلاء المستثمرين.

في ذات السياق تطرق بوطالبي الى الاجندة الافريقية حول الرؤية الاقتصادية في افاق 2063، معتبرا انه من الضروري ان تؤكد الجزائر “على مخططاتها و استراتيجيتها في هذه الاجندة” سيما قبل اشهر قليلة من تجسيد المنطقة الافريقية للتبادل الحر.

و تتمثل المهمة الاساسية الذي يضطلع بها المركز العربي الافريقي للاستثمار و التنمية الذي انشئ سنة 2011، في ترقية الاستثمار و التجارة و التعاون بين افريقيا و العالم العربي.