لهذه الأسباب يخصص تبون والحكومة ثاني مجلس وزراء للملفات الاقتصادية

الكاتب: عماد الدين . د

يؤكد تخصيص رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مجلس وزراء لدراسة ومناقشة ملف المؤسسات الناشئة رؤية الحكومة الرئيس تبون في هذا المجال ومنح الأهمية الضرورية باعتباره المحور الذي من شأنه تحقيق النمو الاقتصادي وتنشيط الدورة الاقتصادية، التي تعاني من الركود منذ حين.

وعلى هذا الأساس، يعقد مجلس الوزراء اجتماعه الثاني غدا السبت، وذلك بالنظر الى مشاركة رئيس الجمهورية، حسب ما افاد به بيان لرئاسة الجمهورية، حيث جاء في البيان “يعقد مجلس الوزراء اجتماعا يوم السبت 18 جانفي 2020 تحت رئاسة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بدلا من يوم الأحد كما كان مقررا، نظرا لمشاركة الرئيس في الندوة الدولية حول ليبيا المزمع عقدها في ذات اليوم في برلين بألمانيا”.

وأضاف نفس المصدر أنّ مجلس الوزراء سيدرس ضمن جدول أعماله “عددا من القضايا، وخاصة ملفات تتعلق بإنعاش وتطوير النشاطات القطاعية في مجالات الصحة، الصناعة، الفلاحة، السكن، التجارة والتجارة الخارجية، المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة، من منطلق أنّ هذا الفصل في هذا النوع من الملفات الحساسة يتطلب إصدار القرارات من أعلى هرم السلطة ولاسيما القاضي الأول في البلاد الرئيس عبد المجيد تبون.

ومن هذه المنطلقات، تعوّل الحكومة على إنعاش وتطوير النشاطات القطاعية في العديد من المجالات الهامة، على غرار التجارة والتجارة الخارجية، بالإضافة إلى قطاعات الفلاحة والمؤسسات الصغيرة والناشئة، وهي التي ستكون محل دراسة من طرف مجلس الوزراء.

ومن المنتظر أن يُصادق مجلس الوزراء على مخطط عمل الحكومة، عقب عرضه من طرف الوزير الأول عبد العزيز جراد على البرلمان بغرفتيه، للمناقشة والمصادقة، للانطلاق في تجسيده على أرض الواقع، علما أن تبون أسدى خلال أول اجتماع لمجلس الوزراء عقب انتخابه رئيسا للجمهورية توجيهات بخصوص إعداد خطة العمل السالف ذكرها، وحدد خارطة الطريق الخاصة بكل وزير، وحثهم على أن يكونوا الأذن الصاغية لانشغالات المواطنين ومتطلباتهم، من خلال سلك نهج الحوار والتشاور والحرص على خدمة الدولة والشعب، على حد ما أشار إليه بيان للرئاسة صدر عقب الاجتماع، موضحا أنه لا يمكن الوصول لذلك إلا من خلال التحلي بالسلوك المثالي المطلوب، وبالإيمان الراسخ بواجب الحفاظ على المال العام، ومكافحة السلوكات البيروقراطية واحترام التزامات الدولة. أما على الصعيد الاقتصادي، حث تبون على ضرورة تنفيذ نموذج اقتصاد قوي مبني على التنويع ومتحرر من البيروقراطية، ويستقطب الثروة ويمتص البطالة، ويحرر البلاد من التبعية للمحروقات ومن الخارج في مجال الغذاء، وإعادة إطلاق المشاريع الكبرى لتصدير الطاقة المتجددة.