وزير الشؤون الخارجية بوقادوم ‏ونائب رئيس الإمارات يستعرضان العلاقات الأخوية بين البلدين

الكاتب: عمر.ب

إستقبِل، اليوم الأربعاء، صبري بوقادوم وزير الشؤون الخارجية، من قبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات.

وذلك بقصره في زعبيل، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.

ورحّب نائب رئيس الإمارات بوزير الشؤون الخارجية، وإستعرضا العلاقات الأخوية القائمة بين البلدين المبنية على الإحترام المتبادل، ومراعاة مصلحة شعبيهما الشقيقين على مختلف الأصعدة، مُتمنّيًا للجزائر وشعبها دوام العزة والتقدم والإستقرار.

من جانبه، نقل وزير الشؤون الخارجية إلى نائب رئيس الإمارات تحيات الرئيس عبد المجيد تبون، وتمنياته لقيادة دولة الإمارات وشعبها دوام التقدم والرخاء.

‏كما إلتقى وزير الشؤون الخارجية، في أبوظبي، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي، الفريق سيف بن زايد آل نهيان، وبحث معه سبل تدعيم وتعزيز التعاون القائم بين البلدين، خاصة في المجال الأمني.

من جانب آخر، إستقبل الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، الوزير صبري بوقادوم، في ديوان عام الوزارة بأبوظبي.

وبحث الجانبان العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين، وسبل تعزيزها في عدة مجالات، منها الزراعية والإستثمارية والتجارية.

كما إستعرضا عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك، إضافة إلى آخر المستجدات الراهنة في المنطقة.
‏وأكد الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان على العلاقات المتميزة التي تجمع بين الإمارات والجزائر، والحرص المستمر على تعزيزها وتنمية مجالات التعاون المشترك بما يعود بالخير على البلدين والشعبين الشقيقين.
‏وأعرب الوزير صبري بوقادوم عن تطلع الجزائر لتعزيز علاقاتها الثنائية مع الإمارات، وتنمية أوجه التعاون المشترك في المجالات كافة، متمنياً لدولة الإمارات مزيداً من التقدم والازدهار.

للتذكير، فقد حل وزير الشؤون الخارجية، أمس الثلاثاء بالسعودية، قبل أن يتوجّه اليوم الأربعاء إلى الإمارات، في إطار جولته الخليجية التي يقودها على رأس وفد رفيع المستوى.

وخلال زيارته للرياض، بحث بوقادوم، مع وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، مستجدات الأوضاع في المنطقة والعالم.

كما تناول الطرفان، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الجزائر والمملكة العربية السعودية.